أخبار الرياضة

مانشستر يونايتد يواصل الترنح بخسارته أمام ايفرتون المهدد بالهبوط بالدوري الانكليزي

ايفرتون

09.04.2022 | 19:08

سجل نادي مانشستر يونايتد السبت خسارة تكون قد أنهت حظوظه في التأهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إذ سقط بهدف أمام مضيفه إيفرتون المهدد بالهبوط في المرحلة 31 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

تجمد رصيد يونايتد عند 51 نقطة من 31 مباراة في مركز سابع مخيب هذا الموسم لصاحب الرقم القياسي في عدد مرات إحراز لقب الدوري (20)، فيما يتأهل أول أربعة أندية من البريميرليغ إلى المسابقة القارية الأولى العريقة.

مُني مانشستر يونايتد بخسارة ثامنة وبات على بعد ثلاث نقاط من أرسنال الخامس الذي لعب مباراة أقل ويستقبل برايتون الثالث عشر في وقت لاحق. في المقابل، تنفس إيفرتون بقيادة مدربه لاعب الوسط الدولي السابق فرانك لامبارد الصعداء، وذلك بعد خسارته ست مرات في آخر سبع مباريات قبل لقاء السبت، فرفع رصيده إلى 28 نقطة في المركز السابع عشر على باب منطقة الهبوط إلى التشامبيونشيب.

واستهل لامبارد المباراة تحت ضغط كبير للابتعاد عن هبوطه الأول منذ 1954، بعد نيله ست نقاط فقط في تسع مباريات بعد حلوله بدلا من الإسباني رافايل بينيتس.

افتتح إيفرتون التسجيل خلافا لمجريات اللعب عن طريق جناحه الشاب أنتوني غوردون الذي أطلق تسديدة قوية من حافة المنطقة ارتدت من المدافع المنحوس في الآونة الأخيرة هاري ماغواير وخدعت الحارس دافيد دي خيا (27).

في الشوط الثاني، لم تشفع محاولات ماركوس راشفورد أو كريستيانو رونالدو أمام مرمى الـ"توفيز" في الدقائق الأخيرة التي ابتسمت للفريق الأزرق وجماهيره المحلية، ليحقق فوزه الثاني تواليا على أرضه بعد خسارتين في ملعبي وست هام وبيرنلي.

وتتركز الأنظار على قمة نارية مرتقبة الأحد بين مانشستر سيتي حامل اللقب وضيفه ليفربول البعيد عنه بفارق نقطة يتيمة.

سيريانيوز

على طاولة الحكومة.. تنشيط العملية الانتاجية وتطوير عمل الجمارك وفرز خريجي الكليات التطبيقية

ناقش مجلس الوزراء بشكل موسع واقع العملية الإنتاجية وحركة النشاط الاقتصادي والسياسة النقدية والمالية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي وتسهيل التعاملات التجارية.

روسيا: هدف تقرير منظمة الكيماوي عن هجوم دوما هو تبرير للعدوان الغربي على سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الهدف من التقرير الذي أصده فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية والذي يتهم من خلاله النظام السوري بشن هجوم كيماوي على دوما عام 2018، هو تبرير" العدوان الغربي" على سوريا.