برامج ودراما رمضان

هل كان عادل امام "زعيما" في فلانتينو؟..

16.05.2020 | 02:24

فنان يضحكك لمدة تقارب نصف قرن.. واساسا هو امتداد لعمالقة الكوميديا العربية مثل عبد المنعم مدبولي، امين هنيدي، فؤاد المهندس.. وآخر من حمل لواء الفن الجميل الذي قدموه.. يصبح رمزا لا يمكن ان تتعامل معه بالنقد..

بعد ان غاب الموسم الماضي عاد الفنان عادل امام الى موسم رمضان في مسلسل فلانتينو ليسعد محبيه خلال الشهر الفضيل، تشاركه في البطولة الفنانة دلال عبد العزيز وداليا البحيري..

تدور قصة المسلسل حول رجل متقدم في السن "فلانتينو" يمتلك وزوجته "دلال عبد العزيز" سلسلة مدارس شهيرة بذات الاسم وفي اطار المنافسة مع مدارس اخرى يحتاج الى قرض كبير من المصرف، ليكتشف بان سمعة "اسمه" في المصارف سيئة والحصول على القرض غير ممكن..

وسوء السمعة ناتج عن استغلال شخص يحمل نفس الاسم الثلاثي لموقعه والقيام بالعديد من عمليات النصب والشراء بالتقسيط على اسمه، يقوم فلانتينو "عادل امام" بالبحث عن هذا الشخص ليكتشف بانه امرأة جميلة تحمل ذات الاسم "نور"..

وان زوجها السابق المسجون صاحب السوابق هو من استغل اسم الفتاة الريفية الجميلة، التي يصحبها فلانتينو من "المنوفية" الى القاهرة لتبرئ ساحته في المصرف، وينتهي الامر به الى الوقوع في غرامها واتخاذها زوجة ثانية له..
وعلى عكس معظم مسلسلاته في العقد الاخير التي ابتدأها بمسلسل فرقة ناجي عطا الله ونهاية بعوالم خفية مرورا بـ استاذ ورئيس قسم، عفاريت عدلي امام، المسلسلات التي اعتمدت على الغرابة والتشويق.. فان مسلسل هذا العام يميل الى الواقعية والمفارقات الكوميدية الخفيفة ويُتوجه اداء هادئ محبب للزعيم.

تتفرع عن الحبكة الاساسية قصص لشخصيات المسلسل تعرض قضايا اجتماعية هامة، فارق السن بين الرجل والمرأة، المرض، مشاكل الجيل.. في اطار درامي سلسل ولكنه لا يخلو من المفاجآت..

برز في المسلسل اداء الفنانة المتميزة دلال عبد العزيز (زوجة عادل امام في المسلسل) لتكشف عن قدرة غير عادية في تجسيد دور مديرة المدرسة قوية الشخصية متسلطة، وترسم من خلال هذا الاداء البسمة على وجوه المشاهدين دون الحاجة الى المبالغة في المواقف او الاعتماد على لغة الجسد..

ميزات الشخصية ذاتها وتجسيد هذه الميزات بشكل دقيق ومتقن من قبل عبد العزيز.. شكل جزءا هاما من المسلسل وساهم مساهمة اساسية في نجاحه..

على عكس داليا البحيري التي اعتمدت المبالغة في الاداء والاعتماد على حركات الجسد والصوت المرتفع عموما في تجسيد دورها كزوجة ثانية ريفية جميلة لعادل امام (نور فلانتينو)، لا يمكن ان نقول بان هذا افضل ادوار البحيري ولا يمكن الحكم فيما اذا كان الدور سيكون افضل في حال سلكت اتجاها آخرا في الاداء.. ولكن يمكن الجزم بان اداءها لم يكن ركنا مهما من اركان نجاح المسلسل..

لا بد ان نذكر ايضا تميز اداء الفنان المجتهد حمدي الميرغني، والشاب طارق الايباري الذي لعب دورا مميزا مختلفا خفيف الظل.

بالعودة الى عادل امام، لا اعتقد لا انا ولا غيري يمتلك القدرة على تقييم أداء هذا العملاق، وفي المقابل اعتقد بان وجوده في دراما هذا العام كان حدثا سعيدا لكل معجبيه ومحبيه..

ولن اقول الا اننا نتمنى ان نراه في المواسم القادمة ونسترجع مسيرته المشرفة التي تتوج خطاً في الكوميديا العربية امتد منذ خمسينيات القرن الماضي وهو آخذ في التلاشي اليوم لم يبق منه الا الزعيم.. وربما ينتهي برحيله (يعطيه طول العمر) دون ان نستطيع ايجاد شيئا يضاهيه او حتى يشبهه في المستقبل..

بقلم: ملح


TAG: