الأخبار المحلية

مصور وكالة "سانا" يتعرض للاعتداء والضرب من قبل مجهولين في درعا

25.08.2019 | 18:30

تعرض مصور وكالة "سانا" في درعا لـ"اعتداء" من قبل مجهولين خلال تغطيته مهرجان بصرى الشام بريف درعا الشرقي .

وذكر مراسل قناة “سما”  فراس الأحمد على صفحته " فيسبوك"، انه تم نقل مصور وكالة "سانا" ضياء الدين جمال السعيد الى مشفى درعا الوطني لتلقي العلاج، بعد تعرضه لـ"ضرب مبرح" من قبل مجهولين.

وأوضح المراسل نقلا عن مصدر محلي، أن مجهولين يستقلون سيارة قاموا باختطاف المصور ضياء واقتادوه إلى جهة مجهولة، وبعد حوالي أكثر من ساعة أعادوه وهو متعرض لـ"ضرب مبرح وأثار دماء وكدمات على وجهه وجسمه".

وكان المصور ضياء برفقة الإعلامي هيثم العلي مراسل قناة "سوريانا" ، أثناء تغطيتهما للمهرجان، وحاول الاخير الدفاع عن ضياء، إلا أنه أيضا تعرض لـ"الاهانة" من قبل ذات المجموعة، بحسب المصدر.

 وقال مصور "سانا" بعد استقرار وضعه الصحي، أنه تعرض لـ"التهديد" من قبل المجموعة التي اعتدت عليه وضربته بـ"العصي والحديد" على جميع أنحاء جسمه.

واشار المراسل الى ان عدة جهات تدخلت "لتخفيف حدة الموقف وإخراج الزملاء من مدينة بصرى الشام ".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة، فيما أشار المراسل أحمد إلى أن سبب ضرب مصور "سانا" يعود إلى "ما ينشره على صفحته الشخصية في فيسبوك".

وتعرض عدد من الاعلاميين والمصورين في الفترة الاخيرة لحوادث اعتداء في درعا، بعد سيطرة الجيش النظامي على المحافظة  عام 2018،  ومنهم مراسلة التلفزيون السوري بدرعا هالة المحاميد والمصور المرافق لها، حيث تعرضا للضرب والطرد في تموز من قبل أهالي درعا البلد رفضوا التصوير في منازلهم.

كما تعرض مراسل “سما” فراس الأحمد، للضرب في حي السبيل بريف درعا، في نيسان الماضي، وذلك بعد رفضه طلب الأهالي بعدم تصوير أماكن توجد فيها نساء المنطقة، أثناء تغطيته الإعلامية للحملات العسكرية في المنطقة.

سيريانيوز


TAG:

8 دقائق مضبوطة .. دلالات خطاب الاسد الاخير؟

ظهر الرئيس بشار الاسد يوم الاثنين في خطاب متلفز موجه الى جمهوره حول "الانتصارات" التي حققها الجيش السوري وحلفائه في حلب مؤخرا والتي انهت تواجد الفصائل المسلحة في غربي المدينة وانهت معها سنوات طويلة من معاناة الاهالي هناك.