جدير بالذكر

بالصور .. حريق القاهرة الكبير يذهب بـ 700 منشأة بينها مسرح وكازينو واشهر المحال التجارية

26.01.2021 | 01:58

في 26 كانون الثاني عام 1952 التهم حريق كبير في القاهرة خلال ساعات قليلة نحو 700 محل وسينما وكازينو وفندق ومكتب ونادٍ في شوارع وميادين وسط المدينة في حادثة اشارت مصادر رسمية حينها انه "مدبر".

وتشير المصادر الى انه بين  الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرًا والساعة الحادية عشرة مساءً التهمت النار نحو 300 محل بينها أكبر وأشهر المحلات التجارية في مصر مثل شيكوريل وعمر أفندي وصالون فيردي، و30 مكتبًا لشركات كبرى، و 117 مكتب أعمال وشققا سكنية، و 13 فندقًا كبيرًا منها: شبرد ومتروبوليتان وفيكتوريا، و40 دار سينما بينها ريفولي وراديو ومترو وديانا وميامي، و 8 محلات ومعارض كبرى للسيارات، و 10 متاجر للسلاح، و73 مقهى ومطعمًا وصالة منها جروبي والأمريكين، و 92 حانة، و 16 ناديًا.

كما أدى الحريق إلى تشريد عدة آلاف من العاملين في المنشآت التي احترقت.

وأجمعت المصادر الرسمية انذاك وشهود العيان على أن الحادث كان مدبرًا وأن المجموعات التي قامت بتنفيذه كانت على مستوى عالٍ من التدريب والمهارة، فقد اتضح أنهم كانوا على معرفة جيدة بأسرع الوسائل لإشعال الحرائق، وأنهم كانوا على درجة عالية من الدقة والسرعة في تنفيذ العمليات التي كُلِّفوا بها، كما كانوا يحملون معهم أدوات لفتح الأبواب المغلقة ومواقد إستيلين لصهر الحواجز الصلبة على النوافذ والأبواب، وقد استخدموا نحو 30 سيارة لتنفيذ عملياتهم في وقت قياسي.

 كما أن اختيار التوقيت يعد دليلاً آخر على مدى دقة التنظيم والتخطيط لتلك العمليات، فقد اختارت هذه العناصر بعد ظهر يوم السبت حيث تكون المكاتب والمحلات الكبرى مغلقة بمناسبة عطلة نهاية الأسبوع، وتكون دور السينما مغلقة بعد الحفلة الصباحية.

وتقول مصادر ان الحريق لم يأتِ فجأةً بل كانت له إرهاصات أدت إليه مع الجو السياسي المشحون الذي كانت تعيشه مصر انذاك وتوتر العلاقات المصرية البريطانية.

سيريانيوز


TAG:

فرض الحراسة القضائية على شركة MTN

فرضت محكمة القضاء الاداري بدمشق ، يوم الخميس، الحراسة القضائية على شركة MTN المشغل الثاني للخليوي في سوريا، وتم ذلك بناء على دعوى من وزارة الاتصالات السورية.