أخبار العالم

بعد نشر صور عارية لزوجته.. ترامب يتهم منافسا له للرئاسة الامريكية بالوقوف وراء ذلك ويهدد بفضح زوجته

ترامب وكروز

23.03.2016 | 23:40

وقعت مشادات كلامية, عبر موقع (تويتر), بين المرشحين المتنافسين للرئاسة الأمريكية من الحزب الجمهوري وتيد كروز ودونالد ترامب, بعد اتهام الاخير لكروز بالوقوف وراء اعلان لزوجته العارضة السابقة وهي "عارية", مهددا اياه بفضح زوجة منافسه.


وذكرت وكالة (رويترز) ان "جماعة سياسية مؤيدة لكروز نشرت إعلانا لزوجة ترامب عارية, حيث لجأ الطرفان لموقع تويتر ليدافع كل منهما عن زوجتهو وهدد ترامب بفضح زوجة منافسه".


واعرب ترامب, الثلاثاء, عن "غضبه" بشأن إعلان ظهرت فيه زوجته العارضة السابقة ميلانيا ترامب عارية وهي مضطجعة, معلقا في تغريدة عبر تويتر "إليكم ميلانيا ترامب.. السيدة الأولى القادمة.. أو بإمكانكم تأييد تيد كروز يوم الثلاثاء."


واتهم ترامب كروز بالوقوف وراء الإعلان الذي عرض يوم الثلاثاء , حين تنافس الرجلان على أصوات الناخبين في الانتخابات التمهيدية بولايتي يوتا وأريزونا. 


وذكر في الإعلان أن وراءه جماعة سياسية مستقلة تسمى "ميك أمريكا أوسام" وتعني "لنجعل أمريكا رائعة" يسمح لها بالترويج لمرشح لكن دون التنسيق مع الحملة.


وقال ترامب في التغريدة "يا للهول .. سناتور كروز .. هذا هو بعض ما وصلت إليه من التدني بذلك الإعلان .. أنت تستخدم صورة لميلانيا في جلسة تصوير لمجلة جي.كيو. احذر وإلا فضحت زوجتك", الا انه  حذف التغريدة لكنه نشر أخرى تقول "تيد كروز الكذاب استخدم قبل قليل صورة لميلانيا من جلسة تصوير لمجلة جي.كيو في إعلانه.. احذر أيها الكذاب تيد وإلا فضحت زوجتك."


وسارع كروز للرد والدفاع عن زوجته, قائلا " لسنا من نشر صورة زوجتك. دونالد إذا حاولت مهاجمة هايدي فستكون أكثر جبنا مما ظننت."


واستمرت المعركة يوم الأربعاء, فقال كروز لشبكة (سي.إن.إن) "سارع بالهجوم على زوجتي, إذا أرادها دونالد معركة شخصية فعليه التركيز علي أنا لأن هايدي بعيدة عن صراعنا".


ويعتبر ترامب الأوفر حظاً من بين المرشحين الجمهوريين للفوز بترشيح حزبه للانتخابات الرئاسية القادمة التي ستجري في تشرين الثاني من العام الجاري.
سيريانيوز


 

في اتصال مع الرئيس الايراني المكلف.. الاسد: سوريا متضامنة مع ايران في كل الظروف

اعرب الرئيس بشار الاسد، في اتصال هاتفي بالرئيس الايراني المكلف محمد مخبر، عن تضامن سوريا مع ايران في جميع الظروف، وذلك عقب وفاة الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان في حادث تحطم مروحية قبل ايام.