أخبار الرياضة

البريطاني هاميلتون بطل العالم سبع مرات بفوز بجائزة إسبانيا الكبرى لسباقات الفورمولا واحد

لويس هاميلتون

09.05.2021 | 20:05

فرض بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون نفسه على حلبة برشلونة بعدما نجح فريقه في لعبة الإستراتيجية متقدماً على ريد بول وسائقه الهولندي ماكس فيرستابن في جائزة إسبانيا الكبرى، رابع مراحل بطولة العالم للفورمولا واحد الأحد.

وحقق هاميلتون فوزه الـ98 في مسيرته والثالث هذا الموسم والسادس على الحلبة الكاتالونية، منها خمسة توالياً، ليتساوى مع صاحب الرقم القياسي الألماني ميكايل شوماخر.

وحلّ زميله الفنلندي فالتيري بوتاس ثالثاً، فيما وصل سائق فيراري شارل لوكلير من موناكو رابعاً.

وعزز هاميلتون صدارته في ترتيب السائقين مع 94 نقطة وبات يتقدم بفارق 14 نقطة عن فيرستابن الذي حصد إلى نقاط المركز الثاني، نقطة أسرع لفة بعدما دخل إلى المنصات للتزود بإطارات ملساء إثر خسارته صدارته.

ورفع مرسيدس نقاطه في صدارة الصانعين إلى 141 نقطة أمام فريقي ريد بول - هوندا (112) وماكلارين - مرسيدس (65).

وانطلق هاميلتون من الصدارة للمرة المئة في مسيرته في إنجاز غير مسبوق في "الفئة الأولى"، إلا أن "ماد ماكس" انتزع منه المركز الاوّل في الانطلاق وعند المنعطف الاول، ودفع زميل الاخير بوتاس ثمن تأخر هاميلتون فخسر المركز الثالث لصالح سائق فيراري لوكلير.

ودخل بوتاس لتبديل إطاراته في اللفة 24 بعدما قرر مرسيدس أخذ الأفضلية على لوكلير بعد توقف الاخير، ورد ريد بول بادخال فيرستابن لكنه تأخر في المنصات حيث احتاج إلى 4,2 ثوانٍ للخروج بسبب تأخر أحد الفنيين في تجهيز الإطار الأمامي ليعود ثالثاً خلف لوكلير وهاميلتون، فيما طالبت الحظيرة الألمانية سائقها البريطاني بالبقاء على الحلبة.

وسرعان ما دخل هاميلتون في اللفة 28 لإجراء توقفه ليعود ثانياً خلف فيرستابن متأخراً بحوالي 5 ثوانٍ، في ما اعتبر نجاحاً لاستراتيجية ريد بول. وتلاه لوكلير الذي خسر مركزه الثالث لصالح بوتاس.

وبدأ هاميلتون مسلسل ضغطه على الهولندي بعدما قلص الفارق بينهما إلى حوالي 1,009 ثانية في اللفة 33.

وحاول فريق مرسيدس قلب الموازين بعد صعوبة تجاوز هاميلتون منافسه فيرستابن على الحلبة، فدخل الأوّل في اللفة 43 للتزود باطارات شبه جديدة (عمرها 3 لفات فقط) وعاد ثالثاً خلف زميله بوتاس ومتأخراً بفارق 24 ثانية عن الهولندي المتصدر.

وأدرك مرسيدس أن معركة هاميلتون - فيرستابن ستحتدم في اللفات الأخيرة، فاعلم سائقه بوتاس الثاني في اللفة 52 أن زميله خلفه بفارق ثانيتين ويعتمد استراتيجية مختلفة وعليه افساح المجال له، وهذا بالفعل ما حصل من دون مقاومة تذكر.

وبدأت في اللفة 59 عملية المطارة بين فيرستابن المتصدر وملاحقه هاميلتون ليصل الفارق بينهما إلى 0,621 ثانية، ليتقدم سائق مرسيدس على منافسه في اللفة التالية وينتزع الصدارة، فرد ريد بول بادخال سائقه في اللفة 61 بعدما أدرك مرارة عدم تمكنه من الفوز، لتزويد سيارته بإطارات ملساء جديدة في ضمن حسابات أسرع لفة، مدركاً انه سيعود ثانياً بسبب الفارق بينه وبين باقي منافسيه.

وأكمل سائق ريد بول الآخر المكسيكي سيرخيو بيريس والاسترالي دانيال ريكياردو (ماكلارين)، والاسباني كارلوس ساينس (فيراري) وسائق ماكلارين البريطاني لاندو نوريس، والفرنسي إستيبان أوكون (ألبين) ومواطنه بيار غاسلي (الفاتاوري) المراكز العشرة الاولى.

سيريانيوز

شعوب مصابة بنقص المناعة الجماعي .. !؟

لماذا تفشل شعوب المنطقة في الدفاع عن أوطانها .. ونترك هذه الأوطان صيدا سهلا لكل من هب ودب ، يقصون ويفصلون فيها مثل قطعة قماش ، ونقف متفرجين منزوعي الاظافر .. لا حول لنا ولا قوة..