الاخبار السياسية

المعارضة السورية: ركزنا باجتماع لجنة الدستور المصغرة على كشف مصير المعتقلين

07.11.2019 | 23:35

هيئة التفاوض تقدم مذكرة للامم المتحدة تؤكد فيها على وقف التصعيد في ادلب وحماية المدنيين

أعلن وفد المعارضة في اللجنة الدستورية السورية، يوم الخميس، ان اللجنة الدستورية المصغرة ناقشت خلال جلساتها اليوم الخميس، مواضيع عديدة متعلقة بالدستور، مشيرة الى ان الوفد اكد على  ربط سيادة القانون بالمعتقلين، من خلال كشف مصيرهم .

ونقلت وسائل اعلام عن وفد المعارضة في اللجنة، ان اللجنة الدستورية المصغرة بحثت خلال الجلسات مواضيع عديدة منها "سيادة القانون وعلاقته بحرية المواطنين، وقانونية التوقيف وعدالة المحاكم، وحيادية الدولة، وإجراء مقارنة ومراجعة لكل التجربة الدستورية السورية".

واشار الوفد الى انه ركز على "ربط سيادة القانون بالمعتقلين، من خلال كشف مصيرهم"، فضلا عن التركيز على "ملف المعتقلين والمغيبين قسريًا".

من جهة اخرى، أعلنت "هيئة التفاوض" عبر حسابها على التويتر، انها تقدمت بمذكرة إلى الامم المتحدة تشدد فيها على ضرورة "وقف العمليات العسكرية في إدلب، والضغط على النظام لوقف عدوانه"، وتؤكد فيها على أهمية "حماية المدنيين، وعدم استخدام حجة وجود المنظمات الإرهابية لشن عمليات عسكرية".

وكانت وكالة "سانا" أفادت، في وقت سابق الخميس، ان الوفد المدعوم من الحكومة السورية تقدم، خلال جلسات اللجنة المصغرة لمناقشة الدستور، بـ "لاورقة" حول مكافحة الإرهاب، الا ان وفد الطرف الاخر رفضها.

ومن المقرر أن تختتم فعاليات الجولة الأولى للجنة الدستورية السورية التي انطلقت الأسبوع الماضي في مقر الامم المتحدة بجنيف، والإعلان عن موعد الجلسات الجديدة لعمل اللجنة الدستورية في بيان ختامي يصدر عن المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون.

سيريانيوز

 


TAG:

حروب اردوغان... جعجعة ام اننا سنرى الطحين؟

المهلة التي اعطاها اردوغان لقوات الجيش السوري وحلفائه قاربت على النهاية، ويبدو ان تحذيراته لم تؤخذ بجدية وتابع الجيش السوري قضم الاراضي التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة.. فيما تابع الجيش التركي بارسال التعزيزات داخل سوريا..!

وزير الدفاع التركي: ليس لدينا النية لخوض مواجهة مع روسيا.. وواشنطن لن تدعم جنودنا في ادلب

قال وزير الدفاع التركي خلوصي اكار يوم الخميس إن بلاده ليس لديها النية لخوض مواجهة مع روسيا في سورية فيما قال ان واشنطن لن تدعم الجنود الاتراك على الأرض في إدلب، ولكنها يمكن أن تقدم دعما عبر بطاريات باتريوت.