الأخبار المحلية

ضحايا بتجدد القصف على ريف ادلب.. ومعارك في ريف اللاذقية الشمالي

17.11.2019 | 14:58

تجددت، يوم الاحد، عمليات القصف على ريف ادلب الجنوبي مما ادى الى سقوط ضحايا في عدة مناطق، فيما دارت معارك بين الجيش النظامي وفصائل المعارضة المسلحة على جبهة الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي .

وذكرت مصادر معارضة على مواقع التواصل، ان قلى وجرحى سقطوا جراء قصف شنته طائرات روسية على قرية الملاحة ومحيط مدينة كفرنبل و أطراف مدينة سراقب في ريف ادلب الجنوبي.

واشارت المصادر الى ان الطائرات الروسية شنت عمليات قصف استهدفت منطقة جبل الاربعين و قريتي بسقلا و أرينبة ومحيط بلدة الفطيرة في ريف ادلب الجنوبي.

وبدأ الجيش النظامي، الخميس الماضي، حملة عسكرية ضد مواقع لفصائل المعارضة المسلحة، على المحور الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب.

وتتعرض مناطق في ادلب وماحولها لقصف بين الحين والاخر من قبل الجيش النظامي، بعد الاعلان عن هدنة في 31 اب الماضي، لكنها لم تدوم طويلاَ.

وشهدت منطقة "خفض التصعيد" في نيسان الماضي، حملة عسكرية، شنها الجيش النظامي، بدعم من الطيران الروسي،  في عملية تسببت في مقتل ونزوح المئات من منازلهم.

وكان الجيش النظامي سيطر  في اب الماضي، على خان شيخون الاستراتيجية والهبيط وعدة قرى وبلدات وعلى بلدات في ريف ادلب الجنوبي، كما سيطر على بلدات في ريف حماه الشمالي أبرزها اللطامنة وكفرزيتا ولطمين ومورك واللحايا .

من جهة اخرى، تحدثت المصادر عن حدوث اشتباكات بين الجيش النظامي وفصائل المعارضة المسلحة  على جبهة الكبينة في ريف اللاذقية الشمالي.

وتشهد عدة مناطق في ريف اللاذقية الشمالية في الآونة الأخيرة اشتباكات و معارك بين الجيش النظامي و الفصائل المسلحة وسقوط عدد من القذائف المتفجرة على القرى و البلدات والأراضي الزراعية القريبة من خطوط النار.

سيريانيوز


TAG:

الامم المتحدة تدعو لإعادة عائلات "داعش" من مخيمات سوريا إلى بلدانهم

دعا الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الى تسهيل اعادة عائلات تنظيم "داعش"، وخاصة النساء والاطفال، من مخيمات سوريا الى بلدانهم، محذرا من أن مخاطر فيروس "كورونا" تزيد من تدهور الأوضاع في هذه المخيمات.

.اكثر من 11 مليون اصابة بالـ"كورونا" حول العالم.. والهند الثالثة عالمياَ بعدد الإصابات

وصل عدد الاصابات بفيروس "كورونا" حول العالم الى اكثر من 11 مليون شخص، حيث سجلت الهند المرتبة الثالثة، لتحل مكان روسيا كالبلد الثالث عالميا لجهة الإصابات ، بحسب آخر إحصاءات نشرتها جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية.