المنوعات

رسالة من طبيبها النفسي دفعت بها الى الانتحار

04.10.2018 | 20:23

اقدمت مدرسة بريطانية على الانتحار  بعد تلقيها رسالة من طبيبها النفسي، جعلتها تتأثر بمضونها وتنهي حياتها.

وبحسب صحيفة العرب اليوم، فإن المُدرسة شيلسي بيرت البالغة من العمر 27 عاما، انتحرت شنقا بعدما وصفها طبيب نفسي في تقرير سابق بإنسانة "غير راشدة عاطفيا".

وحاول الزوج أن ينقذ شريكة حياته المنتحرة في البيت حين وجدها مشنوقة بحبل، لكن المدرسة توفيت قبل نقلها إلى المستشفى .

وكانت شيلسي تعمل أستاذة وتدير مشروعا لها في مجال النسيج في الوقت نفسه، لكن الطبيب كان يمنح إجازات لها منذ تشرين الاول 2017.

ويشير من يعرفون الراحلة أنها كانت قدوة هائلة للتلاميذ كما أنها كانت ماهرة في العمل الذي تؤديه، ومع ذلك أكدت تشيلسي في وقت سابق أن أفكار الانتحار السوداء تراودها.

وتقول والدة شيلسي إن الرسالة التي تلقتها الابنة من الطبيب كان لها مفعول خطير جدا وهو ما أثار نقاشا حول صواب التعامل مع إنسان ذي ظروف نفسية صعبة بلغة مباشرة.

وانتقدت هيئة الطب الشرعي في بلدة دونكاستر شمالي إنجلترا استخدام مصطلح "غير راشدة عاطفيا" وقالت إنه ليس طبيا ولا علميا بالمرة.

 

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

الجعفري: تحسين الوضع الإنساني بسوريا مرهون بامور...والأمم المتحدة تعرقل وتسيس العمل الإنساني

اتهم مندوب سوريا الدائم الى الامم المتحدة بشار الجعفري، خلال جلسة لمجلس الامن، بعض شركاء الامم المتحدة بعرقلة وتسييس العمل الإنساني في سوريا،معتبراَ ان تحسين الوضع الانساني يتطلب اتخاذ عدة اجراءات..