أخبار الرياضة

ليفربول يواصل صحوته القارية و نابولي يلحق خسارة مذلة بأياكس يدوري الابطال

ليفربول

05.10.2022 | 12:21

واصل ليفربول الانكليزي، المهزوز محليًا، صحوته القارية بفوزه الثلاثاء 2-صفر على ضيفه رينجرز الاسكتلندي، فيما ألحق نابولي الايطالي خسارة مذلة بمضيفه أياكس الهولندي 6-1 معززًا صدارته بالعلامة الكاملة، ضمن منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الاولى لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وسجل ترنت ألكسندر-أرنولد، العرضة للانتقادات هذا الموسم، هدف ليفربول الاول من ركلة ثابتة جميلة (7)، فيما أضاف المصري محمد صلاح الثاني من ركلة جزاء (53)، ليرفع الفريق الانكليزي رصيده الى ست نقاط حلف نابولي المتصدر بالعلامة الكاملة (9) وأمام أياكس (3)، فيما بقي رينجرز من دون رصيد.

ودخل ليفربول الى المباراة بعد تعادله 3-3 السبت مع ضيفه برايتون على ملعب أنفيلد في الدوري الممتاز ليبقى على فوزين فقط هذا الموسم في الـ"برميرليغ" في المركز التاسع وعلى بُعد 11 نقطة عن أرسنال المتصدر.

بعد خسارته المذلة أمام نابولي افتتاحًا قاريًا بنتيجة كبيرة خارج قواعده (1-4)، خطف فوزًا متأخرًا من ضيفه أياكس 2-1 في الجولة الثانية ليتنفس الصعداء.

وفرض ليفربول هيمنة مطلقة على مجريات الشوط الاول وسدد سبع مرات بين الخشبات الثلاث من دون أي محاولة على المرمى للضيوف.

وبدا نونييس مصممًا على الإفادة من كل فرصة أمامه بعدما فشل في ايجاد مكان ثابت في التشكيلة الاساسية هذا الموسم وهدد في الدقيقة الثالثة بتسديدة حولها الحارس الى ركنية.

وتحصل نونييس على ركلة ثابتة إثر عرقلة من بن ديفيس، مدافع ليفربول السابق، انبرى لها ألكسندر-أرنولد وأسكنها في أعلى الزاوية اليمنى لمرمى آلان ماكغريغور (7).

وكان الحارس بطل الشوط الاول بعد أن تصدى لمحاولات خطيرة عدة، أبرزها لصلاح أبعدها الى ركنية (15)، وأخرى لنونييس من مسافة قريبة (34).

وكان الدور بعدها لدياس لتشكيل الخطورة عندما توغل من الجهة اليسرى الى داخل المنطقة سدد من منتصفها بين يدي ماكغريغور (35).

ومرة أخرى، حرم الحارس نونييس من هدف يعيد له الثقة بعد أن مرر صلاح كرة جميلة للأوروغوياني في العمق داخل المنطقة أبعدها حامي العرين برجله الى ركنية (41).

واصل بطل أوروبا ست مرات ضغطه في الشوط الثاني وترجم صلاح ركلة جزاء بنجاح تحصل عليها دياس إثر عرقلة من ليون كينغ (53).

وواصل نابولي انطلاقته المذهلة للموسم محليًا وقاريًا محققًا فوزه الثالث في دوري الابطال، ملحقًا بأياكس أمستردام أقسى خسارة في جميع المسابقات منذ تشرين الثاني/نوفمبر 1964 (9-4 ضد فينورد في الدوري المحلي)، وفق "أوبتا" للإحصاءات.

ويتصدر فريق جنوب ايطاليا الدوري المحلي من دون أي خسارة من ثماني مباريات، في مسعاه للقب محلي أوّل منذ لقبيه الوحيدين في 1987 و1990 بقيادة الأسطورة الارجنتيني دييغو مارادونا.

تقدم أياكس، بطل أوروبا أربع مرات، بهدف الغاني محمد قدوس بتسديدة من داخل المنطقة (9).

إلا أن نابولي لم يتأخر في الرد بعدما وصلت كرة من الاوروغوياني ماتياس أوليفيرا الى القائم الثاني تابعها جاكومو راسبادوري رأسية منخفضة جميلة الى الزاوية المعاكسة (18).

ومنح جوفاني دي لورنتسو التقدم للضيوف برأسية أخرى بعد عرضية من الجهة اليمنى للجورجي خفيشا كفاراتسخيليا (33).

وسجل البولندي بيوتر زيلينسكي الثالث بتسيدة زاحفة بيسراه من مشارف المنطقة (45).

ومع انطلاق الشوط الثاني، قام الكاميروني أندري زامبو أنغويسا بفاصل مهاري وتوغل الى داخل المنطقة ومرر كرة الى راسبادوري تابعها من منتصفها زاحفة في أسفل الزاوية اليسرى لمرمى ريمكو باسفير (47)، قبل أن يضيف كفاراتسخيليا الخامس بعد تبادل رائع للكرة مع راسبادوري ليضعها في الشباك من مسافة قريبة (63).

زدات الامور سوءًا لأياكس قبل لقاء الفريقين في نابولي الاربعاء المقبل بطرد الصربي دوشان تاديتش إثر إنذار ثانٍ (73).

واختتم البديل الارجنتيني جيوفاني سيميوني، نجل دييغو مدرب أتلتيكو مدريد الاسباني، المهرجان التهديفي بهدف سادس بتسديدة قوية في سقف المرمى من داخل المنطقة بعد تمريرة من البديل الاخر الفرنسي تانغي ندومبيلي (81)

سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

بيدرسن: سورية تحتاج إلى عملية سياسية وليس للتصعيد

قال المبعوث الاممي الى سورية غير بيدرسن اننا طلبنا من جميع الفرقاء التهدئة وخفض التصعيد وإعادة الهدوء إلى سورية، فيما اشار الى ان هناك حوالي ١٥ مليون سوري باتوا بحاجة إلى مساعدات إنسانية وهذا أمر غير مقبول.