جدير بالذكر

في ذكرى مولده.. ماذا تعرف عن واسيني الأعرج احد اهم الروائيين في الوطن العربي؟

08.08.2021 | 19:48

في 8 اب عام 1954 ولد واسيني الاعرج احد اهم الروائيين في الوطن العربي وهو استاذ جامعي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس. 

ولد الاعرج في سيدي بو جنان في ولاية تلمسان وحصل على درجة البكالوريوس في الأدب العربي من جامعة الجزائر.

انتقل الاعرج بعد ذلك إلى سوريا لمتابعة الدراسات العليا بمساعدة من منحة حكومية، حيث حصل على درجة الماجستير والدكتوراه من جامعة دمشق.

عندما أنهى دراسته عاد إلى الجزائر وشغل منصبًا أكاديميًا في جامعته، جامعة الجزائر. وواصل تعليمه حتى عام 1994، وبعدها اضطر عند اندلاع الحرب الأهلية في الجزائر في التسعينات إلى مغادرة البلاد، حيث قضى وقتًا قصيرا في تونس، ثم انتقل إلى فرنسا وانضم إلى كلية جامعة السوربون الجديد، حيث درّس الأدب العربي.

نشر الاعرج العديد من الروايات منذ  أوائل الثمانينات والتي غالبا ما تتناول التاريخ المضطرب لموطنه الجزائر، وقام بترجمة بعض كتبه إلى الفرنسية، وكتب اثنين على الأقل من كتبه باللغة الفرنسية قبل أن تصبح متاحة باللغة العربية.

تعاون الاعرج مع زوجته زينب الأعرج، الشاعرة والمترجمة، في نشر مختارات من الأدب الأفريقي باللغة الفرنسية  كما أنتج برامج أدبية عدة للتلفزيون الجزائري. وساهم أيضًا في عمود دائم لصحيفة الوطن الجزائرية.

تدور روايات الأعرج المبكرة حول النضال من أجل البقاء ضد الظروف الطبيعية القاسية في المجتمعات الريفية. على الرغم من اهتمامها العام بالفقر وإشارتها إلى إخفاقات المؤسسة السياسية في الجزائر

اهم روايات الاعرج البوابة الحمراء (وقائع من أوجاع رجل)، طوق الياسمين (وقع الأحذية الخشنة) ، رواية ما تبقى من سيرة لخضر حمروش، نوار اللوز، مصرع أحلام مريم الوديعة، ضمير الغائب، الليلة السابعة بعد الألف،  ذاكرة الماء، مرايا الضرير، مضيق المعطوبين، رماد الشرق وغيرها..

سيريانيوز


TAG:

سوريا تدعو المنظمات الدولية لاجتماع طارئ بشأن الاوضاع الخطيرة بالحسكة

دعت وزارة الخارجية السورية المنظمات الدولية لاجتماع طارئ في مقر الوزارة، بشأن مناقشة الاوضاع "الخطيرة" في الحسكة، على خلفية المعارك المندلعة بين قوات "قسد" وعناصر "داعش" في المنطقة والتي اسفرت عن سقوط عشرات الضحايا ونزوح آلاف الاسر.

بعد أحداث سجن الصناعة.. "الإدارة الذاتية" تفرض حظراَ كلياَ على منطقة الحسكة

أصدرت "الإدارة الذاتية" في شمال وشرق سوريا تعميماَ ينص على فرض حظر كلي على منطقة الحسكة داخلياَ وخارجياَ، بهدف "منع الخلايا الإرهابية من أي تسلل خارجي"، وذلك على خلفية المعارك والهجمات في المنطقة بين "قسد" و عناصر "داعش".