أخبار العالم

متجاوزا كل الأرقام القياسية بما فيها خليفة...دبي تعلن بدء بناء أطول برج بالعالم

11.10.2016 | 11:25

قالت إمارة دبي, يوم الاثنين, إنها بدأت ببناء أطول برج في العالم , الذي من المتوقع أن يتجاوز طوله كل الأرقام القياسية المسجلة للمباني شاهقة الارتفاع، ليكون بذلك أطول برج في العالم في العام 2020، بتكلفة مليار دولار

ونقلت وكالات انباء عن  حكومة دبي قولها, في بيان لها, إن "البرج الذي سيقام بميناء خور دبي, وهو مشروع مشترك بين إعمار العقارية ودبي القابضة شركة الاستثمار التابعة لحاكم الإمارة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم, سيكتمل في 2020".

وبحسب البيان, فإن برج خور دبي "سيتجاوز كل الأرقام القياسية المسجلة للمباني شاهقة الارتفاع بما في ذلك برج خليفة الذي يصل ارتفاعه إلى 828 متراً ليصبح عند اكتماله أطول مبنى في العالم".

 والبرج الجديد من تصميم المعماري الإسباني السويسري سانتياغو كالاترافا فالس، وسيضم منصات للزوار تطل على المدينة. وسيكون ما بين 18 إلى 20 طابقا فقط معدا لاستخدامات متعددة، ويضم فندقا من فئة "البوتيك" ومطاعم.

ويبلغ ارتفاع برج خليفة 828 مترا، وأنجز في كانون الثاني  2010 بكلفة بلغت 1,5 مليار دولار.

وكانت شركة "أعمار العقارية" أعلنت, في نيسان الماضي, لدى الكشف عن تفاصيل المشروع أن تكلفة البرج الجديد ستقارب المليار دولار، مشيرة إلى أنها ترغب بأن يكون إنجاز البرج الجديد "هدية للمدينة قبل العام 2020.

وتحتوي امارة دبي ما يقارب 63 ناطحة سحاب ارتفاعها أطول من 200 متر, منهم 17 برج أطول من 300 متر, وهذا ما يعتبر رقما قياسيا في العالم, كذلك تقع دبي في المركز الأول أمام هونغ كونغ ونيويورك بالنسبة لناطحات السحاب.

 ويشار الى ان أطول برج في العالم هو برج شجرة سماء طوكيو الإذاعي الذي يضم مطاعم وطوابق مشاهدة ويرتفع 634 مترا.


سيريانيوز


TAG:

تعليقاَ على استهداف المنطقة الجنوبية...سوريا تطالب المجتمع الدولي بمحاسبة اسرائيل عن الجرائم

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الجمعة، الهجوم الي شنته الطائرات الاسرائيلية على مواقع بالمنطقة الجنوبية، مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ اجراءات لوقف هذه الاعتداءات على الأراضي السورية.

منظمة تتهم "الادارة الذاتية" بارتكاب انتهاكات بحق معتقليها .. وواشنطن تعلق

اتهمت منظمة "العفو الدولية" الادارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين المعتقلين في السجون التابعة لها، بالمناطق الخاضعة تحت سيطرتها، فيما علقت الخارجية الامريكية على ذلك، مشيرة الى انها ستعمل على مراجعة هذه التقارير.