أخبار الرياضة

أتلتيكو مدريد يحسم ديربي العاصمة الاسبانية أمام جاره ريال مدريد المتوج باللقب

أتلتيكو مدريد

09.05.2022 | 14:28

حسم أتلتيكو مدريد الدربي أمام جاره ريال مدريد المتوج باللقب عندما تغلب عليه 1-صفر الأحد في المرحلة الخامسة والثلاثين من بطولة إسبانيا لكرة القدم.

ويدين أتلتيكو مدريد بفوزه إلى مهاجمه الدولي البلجيكي يانيك كاراسكو الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 40 من ركلة جزاء.

وعزز أتلتيكو مدريد، بطل الموسم الماضي، موقعه في المركز الرابع الأخير المؤهل الى المسابقة القارية العريقة برصيد 64 نقطة بفارق ست نقاط أمام ريال بيتيس الخامس، وبات بحاجة الى الفوز على مضيفه إلتشي الأربعاء في المرحلة السادسة والثلاثين لضمان تواجده بين كبار القارة العجوز الموسم المقبل.

في المقابل، مني ريال مدريد، المتوج باللقب الـ35 في تاريخه قبل 4 مراحل من النهاية، بخسارته الرابعة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 81 نقطة.

واستغل أتلتيكو مدريد جيدا قرار مدرب جاره الايطالي كارلو أنشيلوتي الدفع بتشكيلته رديفة مدعمة بالثلاثي الأساسي الالماني طوني كروس والبرازيليين كازيميرو وإيدر ميليتاو، لاقتناص ثلاث نقاط ثمينة ووضع حد لخسارته مباريات الدربي الـ11 الأخيرة في الليغا (5 هزائم و6 تعادلات).

وهو الفوز الأول لأتلتيكو مدريد على جاره في الدوري منذ أن هزمه على ملعب سانتياغو برنابيو 1-صفر في 27 شباط 2016.

وهو الفوز الـ54 لأتلتيكو في الدربي الـ211 بين الفريقين في مختلف المسابقات مقابل 106 هزائم و51 تعادلا، والـ40 في 170 دربي في الليغا مقابل 90 خسارة و40 تعادلا.

فرط فياريال في نقطتين في سعيه للمنافسة على المركز الرابع وحجز بطاقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، عندما سقط في فخ التعادل أمام ضيفه إشبيلية 1-1.

وكان فياريال في طريقه إلى تحقيق الفوز عندما تقدم بهدف للاعب وسطه الدولي الارجنتيني جيوفاني لو سيلسو في الدقيقة 86، لكن الفريق الأندلسي أدرك التعادل عبر مدافعه الدولي الفرنسي جوليوس كوندي في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

وكان فياريال يمني النفس بالعودة الى سكة الانتصارات بعد ثلاث هزائم متتالية بينها خسارتان في الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنكليزي (صفر-2 ذهابا و2-3 إيابا).

سيريانيوز

الأسد: ارتباط سورية بالقضية الفلسطينية صميمي ليس فقط من الناحية الجغرافية أو العقائدية وإنما أيضا لجهة المصالح

قال الرئيس بشار الأسد خلال لقائه أعضاء الأمانة العامة لاتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات- أوروبا علاقة سورية مع القضية الفلسطينية وارتباطها بها هو ارتباط صميمي ليس فقط من الناحية الجغرافية أو العقائدية وإنما أيضاً لجهة المصالح.