وجهة نظر مع نضال معلوف

بجوار قبة الصخرة.. وقعنا في الحفرة ألف مرة!؟

12.05.2021 | 01:12

الاضطرابات والفوضى تخلق طاقة.. ويشارك في توليد هذه الطاقة الأطراف المتصارعة ولكن المهم من يستثمر هذه الطاقة لمصلحته، بالتأكيد هذا المستثمر ليس نحن..

ما لم نفهمه، انه ليس بالصواريخ والعسكر يتم الانتصار في المعارك، تطورت الأمور كثيرا في المائة عام الماضية، بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، وأصبحت الحروب حروب "العقل" و"الذكاء" و"المعلومات".

أصبح الانتصار هو في استغلال القوة وليس في توليدها، وأثبتت الكثير من الأحداث في منطقتنا بأنه يمكن استغلال قوة الطرف الأخر أيضا لمصلحتنا.

وفي المقابل اذا كنا نريد إحداث التغيير، التغيير لا يمكن ان يحدث في حالات السكون والاستقرار، لا بد من إشعال الصراع وإشاعة الفوضى وإطلاق الطاقات.. والتحكم بها لمصلحتنا.. بهذه البساطة.

لذلك نجد سياسة الدول العظمى تتجه لتُبقي على الطرف الآخر، وتُبقي على امتلاكه للقوة بحدود مضبوطة، وتُبقي على حالة توتر دائمة يمكن أن تأججها في أية لحظة لتتحول الى صراع وفوضى عارمة.. ولكنها تمنع تماما الطرف الآخر من امتلاك العقل او الذكاء او المعلومات فيما يتعلق بهذين الأمرين..

الذي يحدث في القدس اليوم حدث عشرات وربما مئات المرات، استغلال حالة توتر موجودة يتم الإبقاء عليها كما ذكرنا، تأجيج للصراع وخلق الفوضى، توليد طاقة كبيرة واستثمارها في إحداث تغيرات تصب في تحقيق هدف واحد..

لننظر الى هذه الخريطة التي نشرتها وكالة الأناضول..  شاهد الخريطة (اضغط هنا )

هذه هي النتيجة، لا يهم أي أمر آخر.. منذ الحرب العالمية الأولى يتم استخدام ذات التكتيك ولكن بأدوات متطورة وعقل يزداد مقدرة وذكاءا، فيما لانمتلك نحن الا العاطفة (اللازمة لتأجيج الصراع) وبضع صواريخ وعدد من البنادق وكثير من الحجارة..

عصف فكري، بحث علمي، مراكز ابحاث، جامعات ودراسات وعلماء.. قطاعات منسية في بلداننا تماما، فيما تنمو وتتطور بشكل مرعب في باقي البلدان..

اما نحن.. يتم تهجير كل صاحب عقل من البلاد، ويبقى فيها الناس المطحونين الذين لم يبقَ إلا أن ينضووا في مليشيات ويقايضوا حياتهم ببضع دولارات.. ويحرس هذا المخطط أنظمة عميلة.. تحرص على عدم حصول اي اختراق..

يجمعون البيانات، ويشكلون قواعد هائلة لها، ويهيئون أفراد ومراكز ومؤسسات وجيوش من العلماء لتحليل هذه البيانات والوصول الى معلومات عن كل شيء في حياتنا عن تركيبتنا النفسية، سلوكنا، مجتمعاتنا، قدراتنا، اقتصادنا.. كل شيء.. معرفة تامة عنا تعطيهم الأفضلية للقدرة على التحكم في كل الأحداث الى حد كبير..

حتى تلك الأحداث التي لم يخططوا لها، أي صراع أو معركة، أي طاقة تظهر في أي مكان لديهم المعرفة والقدرة للتحكم بها واستثمارها لمصلحتهم..

ما الدليل.. الدليل الخارطة.. انظروا لمكاسبهم وخسائرنا..

وما يحدث اليوم استمرار لهذه السياسة والمضي في الخطة باقتدار.. لأنهم طوروا من خلال العلم أساليب السيطرة واستثمار الفوضى، ولأنهم اكتسبوا خبرة كبيرة من التجارب السابقة.. فيما نحن لم نتعلم اي شيء.. الا الصراخ والجعجعة..

وأنا لا أتكلم عن الشعوب.. فالناس الذين يستخدمون كوقود ويتم الدفع بهم الى النار لتغذية هذه النار، هم ضحايا، ولا يمكن لومهم على أفعالهم، ولا يمكننا الا التعاطف معهم..

استفزاز في أحياء القدس الشرقية، من خلال مسيرات ليهود في أحياء المسلمين، تهديدات بالاستيلاء على منازل العرب من قبل اليهود على الملأ.. شيء يثير الحنق والغضب.. وتغضب الناس وتتظاهر وترمي الحجارة وتقاوم الشرطة.. ويتدخل حمقى وعملاء ويهددون بالصواريخ ويردون بها.. ويظهرون بشكل مضخم خطرا وهمي إسرائيل بأمس الحاجة إليه لتذهب في المخطط الى النهاية..

ما هي النهاية..

نعود الى الخريطة.. فالسياق واضح والطريق باتجاه واحد.. يتسع يوما بعد يوم وتتسارع الخطى عليه.. ليس في فلسطين فقط.. وإنما البل وصل الى أعناقنا..

 

نضال معلوف

 


TAG:

شعوب مصابة بنقص المناعة الجماعي .. !؟

لماذا تفشل شعوب المنطقة في الدفاع عن أوطانها .. ونترك هذه الأوطان صيدا سهلا لكل من هب ودب ، يقصون ويفصلون فيها مثل قطعة قماش ، ونقف متفرجين منزوعي الاظافر .. لا حول لنا ولا قوة..