الاخبار السياسية

الخارجية الأمريكية ترحب بإعلان وقف النار بادلب.. وتؤكد على أهمية الحل السياسي

04.08.2019 | 12:09

رحبت وزارة الخارجية الأمريكية،  بأنباء وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا، وشددت على أهمية الحل السياسي في البلاد.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورجغن أورتاغوس في بيان، نشرته وكالات أنباء، على أهمية تطبيق وقف اطلاق النار في شمال غرب سوريا، داعية الى "انهاء الهجمات على المدنيين".

ورفض البيان الحل العسكري للنزاع السوري، مشدداَ على اهمية الحل السياسي، الذي "يضمن مستقبل مستقر وآمن لكل السوريين".

 واشار البيان الى دعم الولايات المتحدة العملية السياسية التي تقودها الامم المتحدة، بما في ذلك "إصلاح دستوري وانتخابات" تشرف عليها المنظمة الدولية

وكان النظام السوري اعلن الخميس الماضي، الموافقة على وقف إطلاق النار في منطقة "خفض التصعيد" بادلب، اعتباراَ من ليلة الخميس، بشرط "تراجع الإرهابيين بحدود ٢٠ كيلومتراً بالعمق من خط منطقة خفض التصعيد بإدلب وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة".

 الا ان النظام تحدث عن خروقات بعد ساعات قليلة على سريان مفعول وقف إطلاق النار ، حيث اعلن ان فصائل معارضة مسلحة استهدفت بلدة بشلاما جنوب شرق مدينة القرداحة بالصواريخ، ما اسفر عن سقوط ضحايا.

وجاء الاعلان عن وقف اطلاق النار ، خلال انعقاد الجولة الـ13 من محادثات استانا لتسوية الأزمة السورية، في مدينة نور سلطان عاصمة كازاخستان، حيث اكد البيان الختامي على ضرورة "خفض التصعيد" في ادلب

وتوصلت تركيا وروسيا في ايلول 2018، لاتفاق سوتشي يقضي باقامة  منطقة منزوعة السلاح في ادلب وارياف حلب واللاذقية وحماه وسحب السلاح الثقيل، وذلك بهدف تجنيب تلك المناطق عملية عسكرية من قبل النظام، ثم بدأت القوات التركية والشرطة العسكرية الروسية بتسيير دوريات مشتركة في منطقة خط الفصل بإدلب.

وصعد الجيش النظامي، مدعوماَ بالطيران الروسي، منذ اواخر نيسان الماضي، هجماته على مواقع لفصائل المعارضة المسلحة في ادلب ،وسط احتدام المعارك على جبهات ريف حماه، ما اسفر عن سقوط عشرات المدنيين واجبار المئات من السكان على النزوح.

 

سيريانيوز


TAG:

قصف متبادل يستهدف ادلب وغرب حلب.. والنظامي يستعيد قرى بينها تلمنس ومعر شمارين

تعرضت عدة بلدات وقرى في ريف ادلب وغرب حلب، يوم السبت، لقصف واستهداف متبادل بين الجيش النظامي وفصائل المعارضة المسلحة، فيما تمكن الجيش النظامي من استعادة السيطرة على بلدات وقرى معر شمارين وتقانة وتلمنس ومعرشمشة بريف إدلب الجنوبي .

زلزال اخر يضرب شرقي تركيا

ضرب زلزال بقوة 5.1 درجات على مقياس ريختر، يوم السبت، قضاء سيفريجة في ولاية ألازيغ شرقي تركيا ، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على زلزال عنيف ضرب المنطقة ذاتها بقوة 6،8 درجة وأسفر عن وفاة 29 شخصا.