الاخبار السياسية

البرلمان اللبناني يقر حالة الطوارئ في بيروت ويقبل استقالة 8 نواب

13.08.2020 | 14:43

أقر  مجلس النواب اللبناني، يوم الخميس، حالة الطوارئ في بيروت، كما قبل استقالة 8 نواب تقدموا بها على خلفية التفجير المدمر الذي ضرب مرفأ العاصمة الاسبوع الماضي وخلف الاف الضحايا.

وذكرت وسائل اعلام لبنانية ان المجلس أقر خلال جلسته المنعقدة، حالة الطوارئ داخل العاصمة بيروت جراء الانفجار المدمر.

وقبل المجلس استقالة 8 نواب، بينهم النائب مروان حمادة الذي تراجع عن استقالته ولم يتمكن من الحضور لأنه "مريض".

 والنواب الذين استقالوا من البرلمان اللبناني هم نواب كتلة "الكتائب" اللبنانية سامي الجميل، نديم الجميل، الياس حنكش، النائبة بوليت يعقوبيان، النائب ميشال معوض، النائب نعمة افرام، وعضو "اللقاء الديمقراطي" هنري الحلو.

وجاء ذلك بعد إعلان  رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب استقالة حكومته، تحت ضغط الشارع اللبناني، عقب الانفجار الذي هز العاصمة بيروت وتسبب بسقوط آلاف الضحايا.

وقبل الرئيس اللبناني ميشال عون استقالة حكومة حسان دياب، وطلب منها الاستمرار بتصريف الأعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

وأسفر الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية الاسبوع الماضي، عن مقتل 171 شخصاً وإصابة اكثر من 6  آلاف آخرين، فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

وشهدت بيروت، في الايام الماضية، أحداثاَ متوترة، حيث اندلعت تظاهرات احتجاجية ضد الحكومة، تطورت إلى اعمال عنف و اشتباكات بين المحتجين وقوى الامن، ما اسفر عن سقوط عشرات الضحايا .

وتقول السلطات اللبنانية إن الانفجار كان نتيجة تفجير 2750 طنا من نترات الأمونيوم التي كانت مخزنة بطريقة "غير آمنة" في مرفأ بيروت لـ 6 سنوات.

سيريانيوز


TAG:

(مسد): نرحب بتقرير اللجنة الاممية بشأن تركيا.. ونطالب بقرار لإرغام الأخيرة على الانسحاب

 رحب "مجلس سورية الديمقراطية" (مسد) بتقرير لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة الذي تحدثت فيه عن انتهاكات الفصائل التابعة لتركيا في شمال سورية داعيا مجلس الامن لاستصدار قرار يرغم تركيا عل الانسحاب من شمال سورية.

قرارات بالنسبة للعائدين السوريين.. إلغاء الحجر الصحي وإجراء مسحة لـ"كورونا"

أعلنت السورية للطيران عن اتخاذ إجراءات بالنسبة للسوريين العائدين إلى بلادهم، والتي تضمنت إلغاء الحجر الصحي ضمن الاراضي السورية، والغاء إجراء مسحة سريعة للكشف عن "كورونا"، مع إعادة تشغيل مطار دمشق الدولي.