الأخبار المحلية

إقامة 3 معابر لخروج المدنيين من مناطق مقاتلي المعارضة بحلب وادلب

13.01.2020 | 21:31

أقام النظام، يوم الاثنين، 3 معابر إنسانية في ريفي ادلب وحلب لتسهيل خروج المدنيين من المناطق الخاضعة تحت سيطرة فصائل المعارضة المسلحة .

وذكرت وكالة "سانا" انه تمت اقامة معابر انسانية في منطقة أبو الضهور جنوب شرق إدلب وبلدة الهبيط في الريف الجنوبي ومنطقة الحاضر في ريف حلب الجنوبي، لاستقبال المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق المعارضة المسلحة.

وفي سياق متصل، اعلنت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، انه يمكن للمدنيين الخروج من منطقة "خفض التصعيد" في محافظة ادلب، من خلال "3 نقاط تفتيش جديدة".

واشار البيان الى ان موسكو تلقت طلبات من مدنيين بادلب يرغبون في العودة إلى منازلهم الواقعة في أراض تسيطر عليها القوات النظامية.

من جانبهم، تحدث نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ان طيران النظامي القى مناشير في ريف حلب الغربي وخاصة مناطق الأتارب والزربة، تضمنت دعوة السكان إلى مغادرة مناطق سيطرة فصائل المعارضة المسلحة "للحفاظ على سلامتهم".

وكانت روسيا اعلنت عن بدء وقف إطلاق النار في ادلب، اعتباراَ من الخميس الماضي، بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع تركيا، فيما تتحدث مصادر معارضة عن تعرض عدة بلدات في المنطقة لقصف وهجمات من الجيش النظامي.

وتتعرض ادلب ومحيطها لعمليات عسكرية وقصف ومعارك على الجبهات منذ أشهر، تخللتها هدن مؤقتة، وسط اتهامات متبادلة بين النظام والمعارضة بخرقها.

وكثف الجيش النظامي في الأسابيع الاخيرة، من حملته ضد مواقع لفصائل المعارضة المسلحة في ادلب، بدعم من الطيران الروسي، بالتزامن مع احتدام المعارك على الجبهات، في حملة اسفرت عن مقتل وتشريد المئات.

وتدخل معظم أراضي محافظة إدلب إضافة إلى أجزاء من محافظات حمص واللاذقية وحلب، ضمن منطقة  "خفض التصعيد"، التي أقيمت في إطار عملية أستانا التفاوضية بين روسيا وتركيا وإيران.

سيريانيوز

 

 


TAG:

منخفض جوي ملموس.. هطولات ثلجية على المرتفعات.. وتحذيرات من الضباب وتشكل الجليد

تتعرض البلاد لمنخفض جوي ملموس، مترافق بكتلة هوائية باردة، مع فرصة مهيأة لتساقط هطولات ثلجية على المرتفعات الجبلية، وسط تحذيرات صادرة من الأرصاد الجوية، من تشكل الصقيع والجليد والضباب في أغلب المناطق.

الجعفري: نرفض استنتاجات مستقبلية لبعثة تقصي الحقائق حول حادثة الكيماوي بدوما

انتقد مندوب سوريا الدائم إلى الامم المتحدة بشار الجعفري، آلية التحقيق لفريق بعثة تقصي الحقائق، التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في سوريا، لا تستند إلى أي "أدلة " ولا تعكس أي" مصداقية" في الاستنتاجات التي توصلت إليها.