أخبار الرياضة

الأرجنتين تتخطى فنزويلا وتضرب موعداً نارياً أمام البرازيل بنصف نهائي كوبا أميركا

الأرجنتين

29.06.2019 | 09:10

ضربت الأرجنتين موعدا ناريا مع غريمتها البرازيل في الدور نصف النهائي لبطولة أميركا الجنوبية "كوبا أميركا 2019" في كرة القدم بفوزها على فنزويلا 2-صفر على ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو في الدور ربع النهائي.

وسجل لاوتارو مارتينيس (10) وجيوفاني لو سيلسو (73) الهدفين.

وكانت البرازيل أول المتأهلين إلى الدور نصف النهائي بفوزها على البارغواي 4-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقت الأصلي الخميس في بورتو أليغري.

ويلتقي الغريمان الأرجنتيني والبرازيلي المضيف الثلاثاء المقبل في بيلو هوريزونتي.

وكانت الارجنتين الطرف الأفضل في الشوط الأول وضغطت بقوة على مرمى فنزويلا وكادت تفتتح التسجيل مبكرا بتسديدة لمهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي سيرخيو أغويرو من مسافة قريبة ابعدها الحارس ويلكير فارينييس الى ركنية (3).

ولم تتأخر الأرجنتين في افتتاح التسجيل عندما استغل مهاجم إنتر ميلان الإيطالي مارتينيس تسديدة لأغويرو من داخل المنطقة فتابعها بالكعب من مسافة قريبة على يسار الحارس فارينييس (10).

وانبرى القائد ليونيل ميسي لركلة حرة جانبية طار لها المدافع جرمان بيسيلا برأسه فوق العارضة (36).

وواصلت الأرجنتين ضغطها في بداية الشوط الثاني وكادت تعزز غلتها مبكرا لولا تدخل الحارس فارينييس لإنقاذ مرماه من هدف محقق بابعاده ركلة حرة جانبية قوية للياندرو باريديس (46)، والعارضة التي ردت تسديدة قوية لمارتينيس بعدما توغل داخل المنطقة منفردا بالحارس (47).

ووجه البديل لو سيليسو الضربة القاضية لفنزويلا بتسجيله الهدف الثاني بعد 5 دقائق من نزوله، حيث استغل كرة مرتدة من الحارس فارينييس اثر تسديدة قوية لأغويرو من خارج المنطقة فتابعها بيسراه داخل المرمى الخالي (73).

سيريانيوز

الحكومة تعتزم تقديم الاحتياجات الاجتماعية للمسنين وذوي الإعاقة والعمال المتضررين بسبب كورونا

قالت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ريما القادري أن مجلس الوزراء أقر الإطار المقدم للحملة الوطنية للاستجابة الاجتماعية الطارئة، والتي سيتم من خلالها تقديم الاحتياجات الاجتماعية ، للفئات الأكثر احتياجاً (المسنين وذوي الإعاقة) والعمال المتضررين جراء الاجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

المهاتما غاندي يعلن ثورته السلمية ضد الإنكليز

في 6 نيسان عام 1919 بدأ الزعيم الهندي المهاتما غاندي ثورته ضد الإنكليز واصبح رائد ما يسمى لـ "الساتياغراها" وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، التي دعت إلى اللاعنف الكامل، وأدت إلى استقلال الهند.