قناة اليوتيوب

موجة هجرة جديدة من شباك بيلاروسيا.. وعودة "للسكان الاصليين" من الباب العريض..

10.11.2021 | 21:28

تناقلت الصحف الاسرائيلية مادة عن رحلة "سياحية" لمجموعة من اليهود ذكر بان "اصولهم سورية" بفعل دعوة وحملة علاقات عامة ابتدأ بها النظام منذ اشهر لاعادة اخوتنا اليهود السوريين الى بلادهم.

 

وعموما هذا الكلام ليس عليه اي اشكال، اساسا نحن الشعب السوري لم يكن لدينا اي مشكلة مع اي مكون من المكونات، الانظمة القومية العروبية والانظمة التي تأسست على قاعدتها هي من تسببت في التفرقة ليس بين اليهود وغير اليهود وانما بين كل مكونات الشعب السوري وهذا واضح جدا اليوم.


شاهد التقرير بالصور على قناة اليوتيوب .. اضغط هنا


انا واحد من الناس اتمنى العودة الى سوريا وان اتمتع بهذا العشاء الباذخ وادخن اركيلة في مدينتي التي عشت فيها 40 عاما، ولكني على عكس هذه المجموعة، غير مرحب بي اليوم انا وملايين السوريين من كل الاديان والطوائف والقوميات غيري.

على العكس النظام الذي امن الحماية لهذه المجموعة كما ورد في الصحف التي نقلت الخبر، هو ذاته التهديد الاساسي الذي يمنعنا من العودة، لانه على الاغلب سيكون مصيرنا مشابها للصور التي سربها قيصر المعروفة.

الاحتفاء بعودة اخوتنا اليهود من باب دمشق الواسع، يترافق مع طوابير طويلة من المهاجرين الى الشمال عن طريق بوابة بيلاروسيا التي فتحها بوتين كمرحلة جديدة في عملية تفريغ سوريا من سكانها ولاستخدام هذه العملية ورقة ضغط على اوروبا لتحقيق مصالح لروسيا في حربها مع الغرب.

فالسوريين الذين ما زالوا في سوريا، هم اليوم ورقة لعب على طاولة الكبار، يحاول كل طرف ان يستخدمها لتحقيق مصالحه على حساب مصالحنا وحياتنا ومستقبلنا دون ان يكون بايدينا اي وسيلة للدفاع عن انفسنا.

فتارة نجد انفسنا في البحر وتارة في مسير طويل ينتهي بمخيمات على الحدود وتارة في معارك مع حرس الحدود في دولة على سياج الخلاص في الوصول الى احد الدول الاوربية التي يتم احترام الانسان فيها.

بالطبع ليس لدينا اي مشكلة في عودة اي سوري او من هو من اصول سورية، الشعب السوري الذي انا منه شعب طيب ومحب لا يعرف التشدد ولا التطرف، وهذا ما اكدته الصحف في خبرها عن زيارة المجموعة التي اتت من بروكلين في الولايات المتحدة والتي نقلت بان افرادها لاقوا كل ترحيب من سكان دمشق.

تقول المادة الصحفية التي اوردت الخبر بان نظام الأسد يشجع زيارات يهود أميركيين من أصول سورية في الأشهر الأخيرة، وأشار إلى أنه سيحمي الزوار أثناء تواجدهم في سوريا. وذكر التقرير أن هناك نقاشات أيضا حول تجديد كنيس تاريخي في دمشق تضرر خلال الحرب.

وايضا لا خلاف على هذا السوريون شعب مؤمن يعني له الدين كثيرا والعبادات جزء لا يتجزأ من حياته اليومية، يخالج السوريون المضهدون المبعدون المطرودون من بلادهم اليوم ذات الشعور حيال الجوامع والكنائس المدمرة، ولديهم ايضا الرغبة الكبيرة بان تتاح لهم الفرصة بان يعودوا ويرمموا ويجددوا مئات المساجد والكنائس المدمرة في كل انحاء سوريا.

ببساطة لا يتعلق الموضوع بهوية هؤلاء الزوار الذين اتوا من بروكلين ولا دينهم ولكن هو نوع من الغيرة في التمييز بالمعاملة.

والوقوف مليا امام التناقض في الصورة، طوابير المغادرين بالملايين وبين الوافدين الاصليين بالعشرات..

طبعا نحن لا نملك اي معلومات من هم اعضاء المجموعة وفيما اذا كانوا بالفعل من السوريين، ولكن يجب علينا الا نقلق لا بد ان الاجهزة الامنية عندنا قد اجرت الدراسات اللازمة للتأكد من هذا..

ما هو لافت في التغطية لهذا الحدث ويجب ان نفكر فيه مليا هو الخلفية التي اوردتها بعض وسائل الاعلام الاسرئيلية لهذه الزيارة ونحاول ان نفهم السياق الذي اتت فيه حين اوردت صحيفة "ذا تايم اوف اسرائيل" هذا الكلام..

نضال معلوف

 

 

 

 


TAG:

المقداد يبحث مع الخارجية الإيرانية الجولة القادمة من محادثات استانا

بحث وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد مع كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي اليوم في طهران، الجولة القادمة من محادثات أستانا المقرر عقدها في النصف الثاني من الشهر الجاري.