المنوعات

باحث سوري يفوز بجائزة ملكية في السويد تقديراَ لانجازه العلمي

22.05.2019 | 22:42

حصل الباحث السوري مأمون طاهر على "جائزة الملك للعلوم والتكنولوجيا" في السويد، تقديراَ لانجازاته ونجاحه في تطوير مادة "الغرافين" الكربونية التي تستخدم في العديد من الصناعات.

وقال طاهر لوكالة "سانا"،  ان هذه الجائزة بمثابة "حلم" لأي باحث كونها تساهم في "بناء سيرة علمية"،و "تفتح أبوابا كثيرة له للتعاون مع الجهات الأكاديمية والصناعية".

و"الغرافين" مادة كربونية ثنائية الأبعاد، لها خصائص متعددة حيث لا تمتلك أي سماكة وهي أقوى من الفولاذ وأفضل ناقل للحرارة والكهرباء، إلا  ان احدى نقاط ضعفها افتقادها لخصائصها عند إنتاجها بكميات كبيرة واستخدامها في التطبيقات الصناعية العملية وهو ما أبقاها حبيسة المخابر والأبحاث.

وتقدر سماكة "الغرافين" بأقل من سماكة الورقة العادية بحوالي مليون مرة، وتحتاج إلى مجهر دقيق جدا لرؤية مكوناتها التي تشبه خليه النحل، وهي مادة سوداء اللون وبراقة.

ويستخدم هذا الاختراع بحسب ماذكره الباحث، بعدة مجالات، فإضافته القليل من مادة "الغرافين المطورة" إلى المواد البلاستيكية تجعل منها ذات ناقلية كهربائية وقوة ميكانيكية عاليتين إضافة إلى خفة الوزن مع إمكانية إضافتها إلى الخراسانات البيتونية لجعلها أكثر متانة ومقاومة للصدأ .

وطور الباحث طاهر " الغرافين" بمادة هجينة جديدة في معهد للتكنولوجيا بجامعة أوبسالا السويدية عام 2017 وتمت حمايتها ببراءات اختراع دولية وتسجيل علامة تجارية لها تحت اسم "أروس غرافين".

ويعمل مأمون طاهر باحثاَ في قسم الكيمياء بجامعة "أوبسالا" السويدية، كما يعمل ريساَ تنفيذياَ لشركة "غارفماتيك" الناشئة في مجال البحوث العلمية.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


ومامون طاهر  حاصل على دكتوراه في الهندسة الكيميائية عام 2011 من "جامعة لوليا للتكنولوجيا" في السويد، وماجستير في علوم المواد الهندسية المتقدمة عام 2010 من "جامعة سارلاند" في ألمانيا، وماجستير في الهندسة الطبية  عام 2009 من جامعة حلب ، وبكالوريوس في هندسة علوم المواد الهندسية عام 2007 من الجامعة ذاتها.

سيريانيوز


TAG:

قائد في الحرس الثوري: دول الخليج ستموت عطشا اذا تعرضت بوارج اجنبية لأي حادث

حذر قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الايراني رضا تنكسيري من كارثة بيئية في الخليج العربي في حال "تعرضت بوارج أو غواصات أجنبية تعمل بالوقود النووي لأي حادث " مشيرا الى ان الدول التي تمتلك محطات لتحليه المياه لن يبقى لديها ماء للشرب وستموت من العطش.