أخبار الرياضة

الكندية الشابة بيانكا أندرييسكو تفاجأ سيرينا وليامز وتتوج بلقب اميركا المفتوحة

سيرينا

08.09.2019 | 19:33

أهدرت الأمريكية سيرينا وليامس فرصة جديدة لمعادلة الرقم القياسي بعدد ألقاب البطولات الكبرى وهو 24 لقبا، بخسارتها 3-6 و5-7 في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس أمام الكندية الشابة بيانكا أندرييسكو.

وتفوقت أندرييسكو (19 عاما) في نهائي فلاشينغ ميدوز في نيويورك 6-3 و7-5، بينما فشلت وليامس (37 عاما) التي ارتكبت العديد من الأخطاء في المباراة على ملعب آرثر آش، في محاولتها الرابعة تواليا لإحراز لقبها الـ24 في البطولات الكبرى، ومعادلة الرقم القياسي للأسترالية مارغريت كورت.

وباتت أندرييسكو، المصنفة 15 عالميا والتي ستتقدم إلى المركز الخامس في التصنيف الجديد الأسبوع المقبل، أول لاعبة من بلادها تتوج بلقب بطولة كبرى، وأصغر لاعبة ترفع كأس بطولة غراند سلام منذ تتويج الروسية ماريا شارابوفا بطلة على ملاعب فلاشينغ ميدوز في 2006.

وشاركت أندرييسكو هذا العام للمرة الأولى في القرعة الرئيسية لفلاشينغ ميدوز بعدما فشلت في تخطي التصفيات في العامين الماضيين. وقد واصلت باللقب الذي أحرزته السبت، تثبيت الأداء الذي جعلها من الأفضل عالميا هذا الموسم، بإضافة لقب ثالث إجمالي في مسيرتها الاحترافية وثالث هذا العام، بعد دورتي إنديان ويلز الأمريكية وتورونتو الكندية.

وكان لقب الدورة الأخيرة من نصيب أندرييسكو في آب الماضي، بعد انسحاب سيرينا من المباراة النهائية ضدها بسبب الإصابة.

في المقابل، خسرت الأمريكية التي تتم في أواخر الشهر الحالي الثامنة والثلاثين من العمر، المباراة النهائية الرابعة تواليا لها في البطولات الكبرى، بعد ويمبلدون الإنكليزية وفلاشينغ ميدوز عامي 2018 و2019.

ويعود اللقب الأخير لسيرينا في البطولات الكبرى إلى أستراليا المفتوحة 2017، حين توجت على حساب شقيقتها الكبرى فينوس، قبل أن تبتعد عن الملاعب لأشهر بسبب الحمل ووضع مولودتها الأولى.

وامتدت المباراة لساعة و41 دقيقة، حسمت أندرييسكو المجموعة الأولى بنتيجة 6-3 في 51 دقيقة فقط.

وتمكنت الكندية من كسر إرسال الأمريكية في الشوط الأول، وحافظت كل من اللاعبتين على إرسالها حتى الشوط التاسع الذي عاودت فيه أندرييسكو كسر إرسال سيرينا، وحسمت المجموعة لصالحها بخطأ مزدوج من الأمريكية. واستحوذ الشوط السابع على جزء كبير من زمن هذه المجموعة (عشر دقائق وتسع ثوان)، وتمكنت سيرينا خلاله من إنقاذ خمس فرص كسر إرسال أتيحت للكندية، قبل أن تحسمه لصالحها.

وفي المجموعة الثانية، بدت أندرييسكو متجهة إلى فوز ساحق بعدما تقدمت على سيرينا بنتيجة 5-1، ودخلت الشوط السابع على إرسالها وتقدمت فيه 40-30 لتحصل على أول فرصة لها للفوز بالمباراة.

لكن سيرينا التي حظيت بتشجيع هائل من المشجعين، كما في النهائي المثير للجدل العام الماضي الذي خسرته أمام اليابانية ناومي أوساكا، عادت بقوة، وأنقذت النقطة وكسرت إرسال أندرييسكو مقلصة الفارق إلى 2-5، قبل الفوز بثلاثة أشواط متتالية لتعادل النتيجة في المجموعة 5-5.

لكن الكندية تمكنت من الثبات على إرسالها في الشوط الحادي عشر لتتقدم 6-5، وكسرت إرسال سيرينا في الشوط الثاني عشر لتفوز باللقب.

وستحصل الكندية بموجب فوزها باللقب على جائزة مالية تبلغ ثلاثة ملايين و850 ألف دولار، بينما ستنال سيرينا جائزة المركز الثاني (1,9 مليون).

سيريانيوز

اردوغان: اتفقت مع بوتين على انسحاب المقاتلين الاكراد عن حدودنا لمسافة 30 كم خلال 150 ساعة

قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان انه اتفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتينعلى انسحاب المقاتلين الاكراد عن حدودنا لمسافة 30 كم خلال 150 ساعة تبدأ من ظهر الأربعاء مشيرا الى ان الانسحاب يشمل تل رفعت ومنبج.

وكالة: المقاتلون الاكراد ابلغوا واشنطن بتنفيذ كل التزاماتهم بموجب اتفاق وقف اطلاق النار

افادت وكالة رويترز نقلا عن مسؤول امريكي كبير في الادارة الامريكية ان المقاتلون الأكراد في سوريا أبلغوا واشنطن بتنفيذ كل التزاماتهم بموجب اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم التوصل اليه يوم الخميس الماضي.

بوتين: توصلت مع اردوغان الى حلول مصيرية.. ولا ينبغي ان يؤثر الوضع على الارض على اللجنة الدستورية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء انه توصل مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان الى حلول مصيرية حول سورية، مضيفا اننا نتعامل بتفاهم مع سعي تركيا إلى اتخاذ إجراءات لضمان أمنها القومي.

نسرين طافش تنفي علاقتها بزوج أصالة نصري

نفت الفنانة نسرين طافش الأنباء التي تم تداولها حول ارتباطها بالمخرج المصري طارق العريان، والتي كانت سببا للخلافات التي حدثت بينه وبين زوجته الفنانة السورية أصالة نصري.

خلال زيارته الهبيط.. الأسد: اردوغان "لص".. ومعركة ادلب أساسية لحسم الإرهاب في سوريا

شن الرئيس بشار الاسد، يوم الثلاثاء، هجوماَ حاداَ على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، حيث نعته بـ"اللص"، على خلفية حملته العسكرية التي شنها في الشمال السوري، مؤكداَ على أولوية معركة ادلب للقضاء على "الارهاب" في كل المناطق.