الأخبار المحلية

تعليق استقدام السوريين العالقين في دول اخرى والاستمرار بإغلاق المنشات السياحية والثقافية

25.05.2020 | 23:13

قرر الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا، تعليق استقدام السوريين العالقين في دول اخرى، فضلا عن الاستمرار في اغلاق المنشات السياحية والثقافية ومنع اقامة المناسبات الاجتماعية.

وذكرت رئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على الفيسبوك، ان الفريق الحكومي اقر خلال اجتماع له، انه تقرر تعليق استقدام السوريين حتى اشعار اخر، على أن يتم مناقشة هذا الموضوع بعد معالجة جميع الحالات وانتهاء مدة الحجر للمتواجدين في مراكز الحجر.

وفيما يتعلق بالداخلين إلى سوريا بشكل غير شرعي، أقر الفريق الحكومي إحالتهم إلى القضاء مباشرة، بعد خضوعهم لإجراءات الحجر.

وكانت الحكومة السورية سيرت العديد من الرحلات لاعادة السوريين العالقين في عدد من الدول من بينها العراق والكويت والامارات والسودان وروسيا وتم وضعهم بالحجر الصحي.

وخصصت وزارة الصحة مراكز للحجر الصحي في مناطق بعدة محافظات للحالات التي قد يشتبه بإصابتها بفيروس "كورونا".

يشار الى ان عدد الاصابات بفيروس كورونا ارتفع الى 106 حالات فيما بلغ عدد الوفيات 4 حالات.

من جهة اخرى، وافق الفريق الحكومي على الاستمرار بمنع إقامة المناسبات الاجتماعية " الأفراح والتعازي"، واغلاق الحدائق والنوادي الرياضية والمسابح والمراكز الثقافية والمسارح والمعاهد الخاصة والمنشآت السياحية والمتنزهات والمطاعم والمقاهي.

وستتخذ الحكومة القرارات المناسبة فيما يخص هذه القطاعات تبعاَ للمتغيرات، بعد مراجعة واقع الوباء خلال الاسبوع المقبل.

وهذه القطاعات مغلقة منذ نحو شهرين بسبب انتشار وباء "كورونا"، في وقت سمحت الحكومة باعادة استئناف قطاعات اخرى بالاضافة للسماح باعادة افتتاح الاسواق التجارية والمحلات لساعات محددة، مع ضرورة الالتزام بالقواعد الصحية المتعلقة بالوباء.

سيريانيوز


TAG:

في قواعد إرشادية جديدة.. الصحة العالمية لا تستبعد انتقال كورونا في الصالات الرياضية والمطاعم

كشفت منظمة الصحة العالمية انها لا تستبعد إمكانية انتقال فيروس كورونا من خلال جزئيات الهواء في الأماكن المغلقة كالصالات الرياضية والمطاعم وذلك في قواعد إرشادية جديدة نشرتها الخميس.

رامي مخلوف يتهم الأمن باعتقال اغلب موظفيه و"الضغط" على النساء في شركاته

عاد رجل الاعمال، وابن خال رئيس الجمهورية، رامي مخلوف الى الواجهة من جديد، بعد غياب لنحو شهر، حيث جدد اتهامه للقوى الامنية بتسريح مئات العاملين في مؤسساته ومواصلة اعتقال موظفيه والضغط على النساء من اجل إجبارهم على التنازل لهم.