الأخبار المحلية

صواريخ إسرائيلية تستهدف موقع عسكري شمال مطار النيرب بحلب

15.07.2018 | 23:38

هاجمت إسرائيل، مساء الأحد، بعدة صواريخ أحد المواقع العسكرية التابعة للجيش النظامي و التي تقع شمال مطار النيرب بريف محافظة حلب شمال سوريا.

 ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري ،قوله "يكرر العدو الصهيوني محاولاته اليائسة لدعم المجاميع الإرهابية المهزومة في درعا والقنيطرة ويستهدف بصواريخه أحد مواقعنا العسكرية شمال مطار النيرب".

وأشار المصدر العسكري إلى أن الأضرار جراء هذه الضربة الصاروخية "اقتصرت على الماديات ولم تسبب أي إصابات أو خسائر بشرية ".

وفي السياق نفسه، قالت مصادر من الأهالي لوكالة (سبوتنيك) الروسية، أن " أصواتا يرجح أنها ناجمة عن سير الصواريخ تم سماعها في المنطقة الجنوبية الغربية من المنطقة المستهدفة ما يؤشر إلى أن الاستهداف تم مجددا عبر الأجواء اللبنانية".

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق إسرائيلي رسمي على الحادث.

ويقع مطار النيرب إلى الشرق من مدينة حلب بنحو 10 كم، ويتوسط منطقتي النيرب وجبرين، ويحده شمالا مدينة الشيخ نجار الصناعية أحد أكبر المناطق الصناعية في سوريا.

ويأتي الاستهداف الإسرائيلي الجديد بالتزامن مع انتقال عمليات الجيش النظامي من ريف درعا الغربي باتجاه ريف مدينة القنيطرة جنوب شرق البلاد، وهي المنطقة المحاذية لمنطقة فصل القوات بين الجيش السوري والقوات الإسرائيلية في الجولان المحتل.

وكانت الدفاعات الجوية السورية تصدت منذ حوالي أسبوع، لهجمات صاروخية إسرائيلية على مطار التيفور العسكري في ريف محافظة حمص وسط سوريا ، وأصابت إحدى الطائرات المهاجمة وأرغمت البقية على مغادرة الأجواء ، في حين اقتصرت الأضرار على الماديات.

 ورفعت إسرائيل درجة تأهب جيشها، تحسبا لرد عسكري إيراني ، على خلفية  الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على قاعدة عسكرية بسوريا.

 وشن الطيران الإسرائيلي في الآونة الأخيرة هجمات على أهداف عسكرية منها إيرانية، كانت آخرها في شباط الماضي، في ريف دمشق والمنطقة الوسطى, حيث أعلن النظام أن دفاعاته الجوية ردت على ذلك بإطلاق عدة صواريخ أصابت طائرة إسرائيلية سقطت في شمال إسرائيل.

 سيريانيوز

RELATED NEWS
    -

البنتاغون: نحتفظ بـ600 جندي بسوريا.. وقد نخفض عددهم مستقبلاَ في حال ملأ الأوروبيون الفراغ

أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، مساء الاربعاء، أن عدد قوات بلاده المتبقية في شمالي شرقي سوريا يصل إلى حوالي 600 جندي امريكي، مشيراَ الى بلاده قد تخفض مستقبلاَ عدد قواتها، في حال ملأ الأوروبيون الفراغ.