الاخبار السياسية

واشنطن تأمل بمواصلة روسيا السماح لإسرائيل باستهداف إيران بسوريا

07.11.2018 | 20:05

أعرب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري، يوم الاربعاء، عن امله في ان تواصل روسيا السماح لإسرائيل باستهداف إيران في سوريا، رغم تزويد موسكو دمشق منظومات صواريخ "اس-300" للنظام السوري.

وقال جيفري، في مؤتمر عبر الهاتف للصحفيين، نشرته وكالات انباء، ان "روسيا كانت متساهلة في مشاوراتها مع الإسرائيليين بشأن الضربات الإسرائيلية للأهداف الإيرانية داخل سوريا، نأمل بالطبع أن يستمر هذا النهج المتساهل“.

وبدأت موسكو في شهر تشرين الأول الماضي، بتسليم النظام السوري صواريخ "إس-300" ، بعدما اتهمت إسرائيل بالتسبب بصورة غير مباشرة بإسقاط طائرة عسكرية روسية فوق الاجواء السورية، في أعقاب ضربة جوية نفذتها إسرائيل في سوريا.

واعتبر جيفري ان السياسة الامريكية بشأن سوريا "لا ترتكز على شخصيات منفردة بينهم الرئيس بشار الأسد، لان ما يهمها هو "الإجراءات التي تتخذها الحكومة".


 تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل : تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


وأضاف المبعوث الأمريكي أن "هناك حاجة إلى حكومة لا تشن حربا إجرامية ضد شعبها ولا تستخدم السلاح الكيميائي"، مشددا على استعداد الولايات المتحدة للعمل مع السلطة التي ستتصرف "بالتوافق مع هذه المعايير".

وبخصوص السياسة الأمريكية حول سوريا، بين جيفري ان السياسة تهدف "لإلحاق هزيمة دائمة بتنظيم "داعش" والعمل على حل للصراع ، وضمان  مغادرة جميع القوات التي تعمل بأمر من إيران من سوريا"..

واشار جيفري الى ان ”إسرائيل لديها مصلحة وجودية في منع إيران من نشر منظومات قوى (أسلحة) طويلة المدى... داخل سوريا كي تستخدم ضد إسرائيل، ونن ندرك المصلحة الوجودية وندعم إسرائيل“.

وكان جيفري بحث الاثنين الماضي، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الملف السوري لاسيما مسألة التواجد الإيراني في سوريا.

وتدخلت ايران سياسيا وعسكريا واقتصاديا الى جانب السلطات السورية منذ بدء الاحداث، مشيرة الى ان تدخلها جاء بناء على طلب السلطات السورية، وان وجودها العسكري يقتصر على وجود مستشارين.

وأثار التدخل الايراني معارضة دولية شديدة لاسيما من اميركا واسرائيل، حيث قامت الاخيرة بشن غارات جوية متكررة على قواتها في سوريا وعلى جماعة مسلحة متحالفة معها هناك.

 سيريانيوز


TAG:

رداً على قرار ترامب.. سوريا: الجولان سيبقى سورياً وتحريره "حق غير قابل للتصرف"

نددت وزارة الخارجية السورية، يوم الاثنين، باعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب، بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل، ووصفت الخطوة بأنها "اعتداء على السيادة السورية"، مؤكدة ان تحرير الجولان "حق غير قابل للتصرف".