وجهة نظر مع نضال معلوف

كيف ننتصر نحن اللاجئون في "حربنا" على الدول المستضيفة!؟

26.10.2021 | 21:24

يحتدم النقاش اليوم بين السوريين حول مستقبلهم في بلدان اللجوء، ماذا في المستقبل وكيف ستتعامل معهم الدول المستضيفة، وكيف سيتعاملون معها في حال تعرضوا لاي ممارسات عدائية ضدهم، كيف يمكن ان يدافعوا عن انفسهم ويردوا الاعتداء..

كان اكثر من فجر الجدل هو حادثة الموز الشهيرة التي حصلت في تركيا وتكلمنا عنها في تسجيل سابق، حيث عير احد الاتراك السوريين بانهم يأكلون الموز في بلده ولا يستطيع هو ان يشتري هذه الفاكهة.


لمشاهدة التسجيل مصور على الفيسبوك .. اضغط هنا 


وانطلقت حملة سخرية من هذا التصريح واصبحت ترند ومع الاسف استخدم فيها بعض الرسومات التي تسيء للعلم التركي، وبدأت حملة غاضبة في الاتجاه المعاكس من قبل الاتراك..

الحقيقة بان مشكلة اللاجئين والتواجد السوري عموما في اي بلد يشبه مشكلتنا في بلدنا نفسه..

هو يفتقد الى التنظيم والتمثيل..

لازلنا نفتقد هذه القدرة وربما الارادة لكي نتصرف بما يحمي مصالح الجماعة وغالبا ما يكون السلوك يقوده العواطف والعشوائية، سلوكا منفلتا غير منضبط في كل الاحوال لا يأتي بأية نتيجة..

وفي ظل عجز مؤسسات النظام والمعارضة في تنظيم جهود السوريين بما يخدم مصالحهم وانسحاب السوريين المؤثرين واصحاب الامكانيات والقدرات والعلاقات من الانخراط في مثل هذا العمل لخلق عمل منظم باتجاه واحد يحقق مصالح الجماعة في البلد المضيف.. يجد السوري نفسه يوما بعد يوم في مشكلة معقدة..

مرة اخرى ينتظر تقرير مصيره دون ان يكون له اي دور في تقرير هذا المصير..

وصلتني العديد من الرسائل التي استهجنت حملة الموز من قبل السوريين ووصفتها بانها حملة غير مسؤولة وتشكل خطرا على غالب السوريين في تركيا..

ومع اني من انصار حرية التعبير وان يرد السوريون بالوسائل السلمية على اي تصرف يمس كرامتهم او يتم من خلاله التطاول عليهم لان هذا حق مشروع، ولكني ايضا مع ان يكون هذا الرد مضبوطا ومنظما ويأخذ بعين الاعتبار مصالح الحلقات الاضعف في كل بلد.

اذا اخذنا تركيا كمثال كوني اعرف بتفاصيل الحياة فيها اكثر من غيرها من البلدان.. ليس كل السوريين كما ذكرت سابقا هم في ذات الموقع، اعيد واذكر بان هناك من هو صاحب شركة، من لديه اقامة عمل، من لديه جنسية، من لديه اقامة سياحية، هذه الشريحة تحظى بوضع مستقر الى حد كبير ومن الصعب ان تتعرض لممارسات تؤثر بشكل  جذري على وضعها.. اقصد الترحيل مثلا.. حرمانه من الحقوق الخ..

ولكن هناك الغالبية الموجودة بصفة لاجئ هؤلاء هم الحلقة الاضعف الذين يمكن ان تصيبهم ردود افعال الحلقات المتمكنة الاقوى كما يجب ان نأخذ بعين الاعتبار انه في مثل هذه الحملات سيتدخل اطراف ليست من تركيا وربما تحاول تأجيج الازمة بين السوريين والاتراك لاسباب سياسية.. وربما يقوم بعض السوريين من اي فئة بتصرفات غير مسؤولة تؤثر على الجميع..

هذا الكلام ليس معناه ان يستكين السوري لاي ممارسة ويسكت على الظلم والاهانة، على الاطلاق بالعكس تماما، انا ارى ان تنظيم العمل بين السوريين وصولا الى افعال مدروسة موحدة تعتمد على الدراسة والبحث ومن ثم السياسة والدبلوماسية للحصول على الحقوق وحماية الجماعة هو ما يجب ان يكون..

صحيح ان هناك قوانين تحمينا ولكن تطبيق القانون يأتي ضمن اجراءات محددة وفهم وممارسة عبر الجهات المناسبة التي يجب ان نوجدها او نعمل معها لنحمي انفسنا..

ولكن لو حظينا بحماية القانون من الصعب ان نعيش في حمايته والمجتمع ضدنا، وهنا يجب ان يأتي دور المسايسة والدبلوماسية التي لا تعني على الاطلاق الانبطاح والاستسلام ولكن ايجاد المناطق المشتركة بين الطرفين لكي يتم البناء عليها..

السياسة والدبلوماسية اساسا وجدت لتحقيق مكاسب لا تستطيع الحروب والمواجهات المباشرة تحقيقها وهي تعمل لمصلحة الطرف الاضعف غالبا لان القوي يستطيع ان يفرض ارادته بالقوة، وليس هناك من حرج ان نعترف باننا الطرف الاضعف كمافي بلدنا كذلك في بلدان اللجوء وتغيير هذه المعادلة يحتاج الى الحكمة والدراية والتنظيم والتخطيط والعمل الجاد المستمر لنكتسب قوى كجماعة كلوبي يمكن ان يؤثر في سير الاحداث لمصلحتنا..

اما الممارسات الفردية المنفلتة ربما لا تضطر ولكنها من المؤكد لن تأتي باي فائدة.. والطريق الوحيد كما اسلفت هو الاصطفاف والعمل كجماعة من خلال قيادات مسؤولة تأخذ مصالح كل السوريين بعين الاعتبار وعلى رأسهم الحلقات الضعيفة..

الى حين انجاز مثل هذا العمل اذا كان ممكنا انجازه، يبقى على الافراد الواعية التي تعي الواقع تماما ولديها القدرة والرغبة على تحمل مسؤوليتها ان تتصرف بما يحقق مصالح الجماعة عموما وان تكون افعالها مدروسة بحيث يدرس رد الفعل ليس على الفرد وحده فاذا كان قادرا على تحمل تبعاته قام به لان وضعه مستقر وقوي، يفعل .. اعتقد بانه يجب ان يفكر مليا كيف سيرتد هذا الفعل على بقية السوريين في الحلقات الاضعف ويجري حساباته على هذا الاساس..

ختاما.. خلاصة القول الحل الانجع للسوريين هو التنظيم والعمل ككتلة واحدة لتحقيق مصالح الجماعة واتباع اساليب السياسة والدبلوماسية والاحتماء بالقانون لرد اي تعدي او اساءة.. يجب ان يشعر الطرف الاخر باننا واحد.. ويجب ايضا ان يصله شعور بالتوازي باننا لسنا ضده وهدفنا ان نعيش بسلام ومحبة معه نقوم بواجباتنا ونحصل على حقوقنا تحت سقف القانون..

 


TAG:

دورية مشتركة للجيش النظامي و(قسد) في الدرباسية بالحسكة بحماية روسية

أفادت صحيفة الوطن المحلية عن قيام الجيش النظامي و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) بتسيير دورية مشتركة في أرياف الدرباسية الحدودية مع تركيا بمحافظة الحسكة وبحماية جوية من الطيران الحربي الروسي، وذلك بعد ايام على تهديدات الرئيس التركي بانشاء منطقة امنة في شمال البلاد بعمق 30 كم.

مسؤول أمريكي​: احتمالية استمرارية الشلل السياسي في لبنان كبيرة وقد تمتد لسنين طويلة

أعلن مساعد ​وزير الخارجية الأمريكي​، ديفيد هيل، عن أن احتمال استمرارية الشلل السياسي في لبنان كبيرة وقد تمتدّ لسنين طويلة والحكومة ستواجه صعوبة في تنفيذ مهامها، فينما اشار الى ان العقوبات المفروضة على حلفاء حزب الله من خارج الطائفة الشيعية هي  للحد من قوته.