أخبار العالم

طهران تنفذ تهديداتها بشأن وقف بعض التعهدات بموجب الاتفاق النووي

15.05.2019 | 13:55

بدأت إيران يوم الأربعاء زيادة مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب وذلك بعد إعلانها وقف بعض التعهدات بموجب الاتفاق النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه عام 2015.

ونقلت وسائل اعلام ايرانية عن مصدر "مطلع" في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قوله إن "طهران بدأت عمليا زيادة مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب والاحتفاظ بذخائرها من الماء الثقيل"، لافتا إلى ان "هذه الخطوة تاتي تنفيذا لقرار المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني بشان تخفيض التزامات إيران بالاتفاق النووي مع أوروبا".

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية أعلنت، الأربعاء الماضي، تعليق بعض تعهدات طهران في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع الدول الكبرى بعد عام على القرار الأميركي الانسحاب من هذا الاتفاق.

وأضاف المصدر ان "إيران ستتابع بجدية وقف البرامج المتعلقة بمراعاة سقف إنتاج اليورانيوم المخصب وكذلك إنتاج الماء الثقيل من دون قيود في منشأة آراك، بناء على أوامر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني والتي جرى التأكيد فيها على القيام بها خلال مرحلة 60 يوماً كخطوة الأولى".

واشار المصدر إلى أنه "خلال الأيام المقبلة ومن أجل إطلاع الرأي العام على الإجراءات المتخذة، سيتم اتخاذ برامج من أجل زيارة ممثلي وسائل الإعلام للمنشآت النشطة في نطنز وآراك".


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال الأسبوع الماضي ان بلاده ستستأنف تخصيب اليورانيوم بمستوى مرتفع إذا لم تف القوى العالمية بتعهداتها بمقتضى الاتفاق النووي المبرم في 2015، مضيفا أن بقية الدول الموقعة على الاتفاق، وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا، أمامها مهلة 60 يوما لتنفيذ تعهداتها بحماية القطاع النفطي والمصرفي بإيران من العقوبات الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت في 8 أيار العام الماضي من الاتفاق النووي الإيراني الذي تم التوصل إليه في تموز عام 2015 كما قامت بفرض حزمتين من العقوبات تعتبران الأشد في تاريخ العلاقات بين البلدين.

سيريانيوز


TAG:

لافروف: عسكريون روس يتواجدون على الارض في ادلب.. ونقاط المراقبة التركية لم توقف الهجمات

 اكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء، "وجود عسكريين روس "على الأرض" في منطقة إدلب لخفض التصعيد" فيما اشار الى ان نقاط المراقبة التركية في ادلب لم تحول دون شن هجمات من قبل الارهابيين على قاعدة حميميم.