الاخبار السياسية

الخارجية الروسية: على الأمريكيين الانسحاب من التنف وإغلاق"الركبان"

04.10.2018 | 23:24

جدد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، الخميس, إصرار موسكو على ضرورة انسحاب الولايات المتحدة من منطقة التنف وإغلاق مخيم "الركبان" الذي يسيطر الأمريكيون عليه هناك.
ونقلت وكالة "نوفوستي"، عن فيرشينين قوله ان موسكو قلقة إزاء الوضع الإنساني في مخيم "الركبان"، مشيرا إلى أنه يقع في "منطقة التنف التي يسيطر عليها الأمريكيون بطريقة غير شرعية، وأن على الأمريكيين الانسحاب من هناك، فما داموا موجودين، فهذا المخيم تحت غطائهم وهي أراض ذات مساحة كبيرة نسبيا".
وتقع التنف على طريق دمشق بغداد على الحدود مع العراق وعلى مسافة غير بعيدة من الحدود الاردنية.
وتابع فيرشينين "للأسف هناك بيانات تشير إلى أن هذه المنطقة تُستخدم أيضا كي يرتاح هناك الإرهابيون الداعشيون. وهو أمر سيء من وجهات النظر".
وأضاف المسؤول الروسي أن "مخيم "الركبان" يجب إغلاقه في نهاية المطاف لتمكين النازحين السوريين المقيمين فيه من العودة إلى أماكن إقامتهم الدائمة", لافتا الى "إنها مهمة يمكن تنفيذها والعمل جارٍ على ذلك، لكن المشكلة الكبرى هي أن المنطقة المذكورة تقع تحت سيطرة الأمريكيين".
وياؤي مخيم الركبان نحو 60 ألف امرأة وطفل من الرقة ودير الزور، ويقع في منطقة آمنة بالقرب من القاعدة الأميركية في التنف.
وكان المندوب الأمريكي الدائم لدى مؤتمر نزع السلاح في جنيف، روبرت وود، قال في وقت سابق الخميس إن الولايات المتحدة ستحافظ على وجودها في سوريا ما دام الرئيس دونالد ترامب يرى ذلك ضروريا.
وتتواجد قوات أمريكية في سوريا (يقدر عددهم بـ 2000 عسكري) مهمتها تقديم الدعم العسكري و السياسي لمقاتلي المعارضة المعتدلة و مقاتلين أكراد تابعين لقوات سوريا الديمقراطية في معاركهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش ".
سيريان

RELATED NEWS
    -

الجعفري: تحسين الوضع الإنساني بسوريا مرهون بامور...والأمم المتحدة تعرقل وتسيس العمل الإنساني

اتهم مندوب سوريا الدائم الى الامم المتحدة بشار الجعفري، خلال جلسة لمجلس الامن، بعض شركاء الامم المتحدة بعرقلة وتسييس العمل الإنساني في سوريا،معتبراَ ان تحسين الوضع الانساني يتطلب اتخاذ عدة اجراءات..