الأخبار المحلية

بدء اجلاء 5 آلاف من مقاتلي المعارضة وعوائلهم من شرق حلب

15.12.2016 | 15:48

بدأت, ظهر يوم الخميس, عملية إجلاء خمسة آلاف مقاتل من المعارضة وعوائلهم من شرق مدينة حلب وذلك عقب عملية سابقة تم فيها اجلاء الجرحى من المنطقة.

وأعلن المركز الروسي للمصالحة في حميميم، ان أول قافلة تقل مسلحين من المعارضة السورية، خرجت من شرق مدينة حلب.

وأوضح المركز أن القافلة ستتحرك في ممر فتح خصيصا لها من حي صلاح الدين إلى حي الراشدين، حيث سيركب المسلحون وسائل نقل أخرى، ستقلهم إلى إدلب.

وبحسب وكالات أنباء فإن الضباط الروس وموظفو الصليب الأحمر المتواجدون في حلب بدأوا إجراءات إجلاء 5 آلاف مقاتل من المعارضة السورية وعوائلهم من شرق المدينة.

من جانبه أعلن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية الجنرال فاليري غيراسيموف عن فتح ممر إنساني لإخراج المسلحين، طوله 21 كيلومترا. موضحا أن الحافلات التي تقل المسلحين، ستقطع مسافة 6 كيلومترات داخل حلب ومن ثم مسافة 15 كيلومترا بالاتجاه الغربي عبر مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

وبدورها ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن عملية إجلاء الجرحى من شرق حلب تجري "على قدم وساق"، موضحة أن الحديث يدور عن إجلاء نحو 200 مصاب، بينهم حالات حرجة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أفادت, في وقت سابق من اليوم, بأنه يستخدم في عملية الإجلاء 20 حافلة و10 سيارات إسعاف، بالإضافة إلى 100 سيارة ركاب تابعة لمسلحي المعارضة أنفسهم.

وانطلقت, صباح اليوم الخميس, أول قافلة سيارات إسعاف تقل مقاتلين جرحى من شرق حلب باتجاه مدينة إدلب، في وقت أفادت فيه مصادر معارضة بتعرض القافلة للقصف وعودتها لداخل حلب.

وكانت المعارضة السورية أعلنت, مساء الأربعاء, ان اتفاق وقف اطلاق النار واجلاء المسلحين من مدينة حلب, الذي تعثر تنفيذه, عاد الى مساره, وسيطبق اعتبارا من صباح الخميس. مشيرة الى ان التنفيذ سيشمل إجلاء مقاتلي المعارضة والمدنيين من الأحياء المتبقية تحت سيطرة المعارضة في حلب مقابل إجلاء الأشخاص من الفوعة وكفريا.

سيريانيوز

النظامي يفتح "ممر انساني" لخروج المواطنين من مناطق مقاتلي المعارضة بريفي حماه وادلب

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الخميس، ان الجيش النظامي فتح "ممر انساني امن"، في منطقة صوران بريف حماه الشمالي، لخروج المواطنين الراغبين من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في ريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي.