غلاء وتقنين وفقد للمواد.. هل تطال الازمة رغيف الخبز؟

25.02.2020 | 22:07

فشلت الحكومة في حل ازمة الوقود والغاز، واستمرت ساعات التقنين لفترات طويلة طوال اشهر الشتاء حتى اليوم، وما زالت اسعار المواد الاساسية والغذائية ترتفع رغم "تقييد" سعر الدولار..

الوضع المعيشي للمواطن وتأمين المستلزمات الاساسية هي الشغل الشاغل للسوريين، تفاصيل حياتية من المفترض ان تكون ضمن الروتين اليومي، اصبحت اليوم تشكل الهم الاكبر الذي يشغل السوريين، ولا شيء سوى هذه التفاصيل، من كل الاحداث الكبرى التي تجري في مناطق متعددة من البلاد..

ما يهم بأن الازمة وصلت الازمة الى منتجين اساسيين رغم اختلاف الحاجة لهما..

الانترنت الذي تناقلت شبكات التواصل الاجتماعي قرارا جديدا يحد من حجم استخدام "الميغا بايت" لكل باقات المشتركين الامر الذي قوبل باستياء واسع بين المواطنين..

والاكثر اهمية وخطورة هو وجود بوادر لازمة في منتج الخبز "المدعوم" الذي بدأت طوابير الناس تزداد طولا على ابواب الافران بعد عدة خطوات اتخذت ربما تمهيدا لرفع سعر الرغيف..

منذ اسابيع وفي اكثر من مناسبة وتقرير ركز الاعلام الرسمي على حجم الدعم الكبير لرغيف الخبز ومدى الخسائر التي تتحملها الدولة لتوفير المادة للمواطنين، وذهاب هذا الدعم في كثير من الاحيان "لغير مستحقيه".. بحسب الرسائل المتتابعة التي بثت في الاعلام..

وفي الايام الاخيرة صدر قرار بتقييد ساعات بيع مادة الخبز ابتداءا من السابعة صباحا ما نتج عنه ازدحام على الافران غير مسبوق في اكثر من محافظة.

معلومات وصلت الى سيريانيوز بان هناك ازمة طحين موجودة في كواليس الحكومة ستظهر للعلن في الايام القليلة القادمة، وما يثبت هذه المعلومات الاجراءات التي تتخذها الحكومة والمبررات التي تسوقها لرفع سعر الرغيف..

وفي المفهوم الاقتصادي قد يكون هذا مبررا مع وجود الحصار على الدولة السورية وارتفاع كل تكاليف الانتاج، ما يجعل هذا الخيار الوحيد امام الحكومة..

ولكن في المحصلة هو فشل كلي للسياسات المتبعة في حل الازمة السورية، وتناقض يعيشه المواطن السوري على وقع اهازيج النصر العسكرية المعلنة في كل يوم وهزيمة معيشية تجر المجتمع الى عوز لم يسجل اسوء منه في منطقتنا عبر التاريخ..

 

سيريانيوز

 


TAG:

اقل من ربع موازنة 2010 بالدولار في السوق السوداء.. 8500 مليار ليرة موازنة 2021

اعتمد مجلس الوزراء الثلاثاء الصيغة النهائية لمشروع قانون الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2021 البالغة 8500 مليار ليرة سورية (أي ما يعادل 3.863 مليار دولار بحسب وسطي سعر الدولار في السوق السوداء 2200) أي انها اقل من ربع موازنة 2010 مقارنة بالدولار (754 مليار ليرة /16.755 مليار دولار).