الدولار يساوي اكثر من الف ليرة.. ما هي احتمالات تغيير اتجاه تطور سعر الصرف في سوريا؟

13.01.2020 | 21:20

كسر سعر صرف الليرة السورية حاجز الالف ليرة سورية، وهي في تراجع كبير ومستمر اذ خسرت اكثر من 40% من قيمتها منذ ايلول الماضي.

وكالعادة هذا الهبوط المستمر في قيمة العملة الذي ينعكس سلبا على الواقع المعيشي للمواطن ويقذف بمئات الاف السوريين الى خانة الفقر في كل يوم، لم يلق اي تبرير او شرح من قبل السلطات السورية ولم تتعاط معه وسائل الاعلام الرسمية.

ما يهم في هذا الخصوص.. ان نصارح الناس بالحقيقة.. وان نلفت انتباههم مرة اخرى الى الحقائق والوقائع التي يمكن تؤثر في سعر الصرف وتحدد اتجاهه..

واول هذه الحقائق بان سعر صرف اي عملة  يتعلق بعلم الاقتصاد.. يتعلق بالأداء والنتائج اكثر مما يتعلق بالعوامل النفسية، صحيح ان العوامل النفسية تؤثر ولكنها تؤثر عندما يكون الاقتصاد في حالة التراجع والانهيار فقط، وبكل الاحوال يبقى لهذا التأثير هامش صغير لا يمكن ان يتخطاه.

لا يمكن لعملة ان تخسر 40% من قيمتها في ثلاثة اشهر لعوامل نفسية هذا علميا امر مستحيل..

وفي الوقائع لكي نستطيع ان نحدد اتجاه تطور سعر صرف الليرة السورية يجب ان ننظر الى المشهد العام بواقعية، والموضوع لا يتعلق بإطلاق الاحكام او بالعواطف او حتى السلوك مع من يصطف هذا الفريق من السوريين او ذاك الفريق..

في الواقع المنطقة تعيش حالة عدم استقرار واضحة مرشحة للتصعيد، هناك عقوبات اقتصادية مفروضة على النظام السوري وتشهد الاشهر الاخيرة تشديدا كبيرا في تطبيق هذه العقوبات..

اقرار قانون "قيصر" (الذي يفرض مزيد من العقوبات على النظام) والذي تقصر المهلة يوما بعد يوم ليصبح قيد التنفيذ، وتتصاعد في ذات الوقت الاحداث من حولنا، ابتداءا من ايران وصولا للبنان (وقد تصل الى الاردن) وهذا كله يضيق الخناق على الاقتصاد السوري، ويجعل عوامل تعافيه وتحسنه علميا مستحيلة..

واذا لم تتغير الوقائع لتصب في اتجاه توفير الظروف المناسبة لإعادة تشغيل عجلة الاقتصاد المتوقفة وتوفير الاسس السياسية التي تنهي الازمة وخلق اطر قانونية جديدة مناسبة لتحفيز النشطات الاقتصادية من جديد ودفعها باتجاه النمو مرة اخرى.. فان اي امل في وقف تدهور سعر صرف الليرة السورية سيكون نوعا من الوهم الذي لا اساس له في الواقع..

وتبقى اهمية فهم هذه الحقائق - على سلبيتها -  الاداة الوحيدة المتوفرة للانسان السوري لكي يخفف من حدة اثار الازمة التي يعيشها وتوفر له الحد الادنى من الرؤية ليكون قادرا على اتخاذ القرارات التي يمكن ان تطيل من قدرته على التكييف معها.

 

سيريانيوز


TAG:

اعفاء مستلزمات الانتاج والمواد الداخلة في صناعة الادوية البشرية من الرسوم الجمركية والضرائب

اصدر الرئيس بشار الاسد يوم الاثنين مرسوما يقضي باعفاء مستلزمات الإنتاج والمواد الأولية الداخلة بصناعة الأدوية البشرية من الرسوم الجمركية والضرائب والرسوم الاخرى المفروضة على الاستيراد لمدة عام.