الاخبار السياسية

عبد اللهيان: اجتماع المعارضة السورية في الرياض "سيفشل" محادثات السلام

نائب وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان

03.12.2015 | 14:52

اعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني حسين امير عبد اللهيان, يوم الخميس, ان استضافة العاصمة السعودية اجتماعا للمعارضة السورية قد "تضر" بمحادثات السلام السورية في فيينا.


وقال عبد اللهيان, في تصريحات لوكالة انباء (فارس) الايرانية, إن "اجتماع شخصيات من المعارضة السورية في الرياض سيؤدي إلى فشل محادثات السلام السورية بين دول كبرى في الغرب والشرق الأوسط".


ومن المقرر ان تستضيف السعودية مؤتمرا يهدف إلى توحيد المعارضة السورية في منتصف كانون الأول المقبل , حيث وجهت الدعوة إلى 65 شخصية من المعارضة السورية لحضور اللقاء .


وأضاف عبد اللهيان  ان "محادثات السلام فرصة للتوصل إلى حل سياسي لانهاء الحرب في سوريا..مثل هذه الاجتماعات في الرياض سيتسبب في فشل محادثات السلام في فيينا بشأن سوريا وهو ليس جزءا من اتفاق فيينا."


واستضافت فيينا مؤخرا أولى جولتي محادثات بشأن سوريا, بمشاركة العديد من الدول بينها ايران وروسيا واميركا والسعودية, دون حضور أي طرف سوري سواء من المعارضة او النظام, واتفق المشاركون في اجتماع تشرين الثاني بشأن سوريا في فيينا على عملية سياسية تفضي إلى انتخابات في سوريا خلال عامين, واجراء محادثات رسمية بين الحكومة والمعارضة بحلول مطلع العام المقبل. دون التوصل لاتفاق حول مصير الاسد.


من جهة اخرى, جدد عبد اللهيان موقف ايران بأن "الشعب السوري وحده هو الذي يجب أن يقرر مصير بلاده."


وتعتبر إيران الحليف الإقليمي الرئيسي للنظام السوري، وقدمت له دعما عسكريا واقتصاديا قويا خلال الحرب المستمرة في سوريا منذ أكثر من أربعة أعوام.
سيريانيوز
 

دورية مشتركة للجيش النظامي و(قسد) في الدرباسية بالحسكة بحماية روسية

أفادت صحيفة الوطن المحلية عن قيام الجيش النظامي و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) بتسيير دورية مشتركة في أرياف الدرباسية الحدودية مع تركيا بمحافظة الحسكة وبحماية جوية من الطيران الحربي الروسي، وذلك بعد ايام على تهديدات الرئيس التركي بانشاء منطقة امنة في شمال البلاد بعمق 30 كم.

مسؤول أمريكي​: احتمالية استمرارية الشلل السياسي في لبنان كبيرة وقد تمتد لسنين طويلة

أعلن مساعد ​وزير الخارجية الأمريكي​، ديفيد هيل، عن أن احتمال استمرارية الشلل السياسي في لبنان كبيرة وقد تمتدّ لسنين طويلة والحكومة ستواجه صعوبة في تنفيذ مهامها، فينما اشار الى ان العقوبات المفروضة على حلفاء حزب الله من خارج الطائفة الشيعية هي  للحد من قوته.