أخبار الرياضة

أتالانتا يبقى على المسافة ذاتها من نابولي المتصدر ويوفنتوس يعود الى الانتصارات

أتالانتا

03.10.2022 | 18:55

بقي أتالانتا على المسافة ذاتها من نابولي المتصدر، وذلك بفوزه الصعب على ضيفه فيورنتينا 1-صفر، فيما تنفس يوفنتوس الصعداء باكتساحه ضيفه بولونيا 3-صفر الأحد في المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم

ودخل فريق المدرب جان بييرو غاسبيريني مباراته مع فيورنتينا متخلفاً بفارق ثلاث نقاط عن نابولي بعد فوز الأخير على ضيفه تورينو 3-1 السبت، لكنه عاد الى المسافة ذاتها من الفريق الجنوبي بتحقيقه الفوز السادس للموسم من دون أي هزيمة، على غرار فريق المدرب لوتشانو سباليتي.

ويدين أتالانتا بثأره من فيورنتينا الذي أسقطه في المواجهات الثلاث الماضية، بينها ربع نهائي الكأس الموسم الماضي 3-2 بهدف في الوقت بدل الضائع، إلى النيجيري-الإنكليزي أديمولا لوكمان الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 59 من مسافة قريبة بعد تمريرة من الكولومبي لويس مورييل.

ورفع أتالانتا رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثاني متخلفاً بفارق الأهداف فقط خلف نابولي.

من جانبه تجمد رصيد فيورنتينا عند 9 نقاط في المركز الحادي عشر.

وبعد خمس مباريات متتالية من دون فوز، بينها هزيمتان في مستهل مشواره في دوري الأبطال وخسارة في المرحلة الماضية أمام الوافد الجديد مونتسا، تنفس يوفنتوس الصعداء وحقق فوزه الثالث فقط له هذا الموسم محلياً وقارياً وجاء على حساب ضيفه بولونيا 3-صفر.

وقبل أسبوع صعب حيث يستقبل مكابي حيفا في دوري الأبطال في مباراة مصيرية ويحل ضيفاً على ميلان حامل اللقب في المرحلة التاسعة، مهّد الوافد الجديد الصربي فيليب كوستيتش الطريق أمام فريق المدرب ماسيميليانو أليغري بتسجيله هدف التقدم في الدقيقة 24 إثر هجمة مرتدة سريعة وتمريرة من مواطنه دوشان فلاهوفيتش.

وضد فريق لم يخسر أمامه منذ شباط/فبراير 2011 وسوى مرة واحدة في آخر 40 مواجهة بينهما في الدوري، حسم يوفنتوس النقاط الثلاث في بداية الشوط الثاني ومن هجمة مرتدة أيضاً وصلت على إثرها الكرة الى الأميركي ويستون ماكيني على الجهة اليمنى، فلعبها عرضية الى القائم البعيد حيث حوّلها الصربي دوشان فلاهوفيتش برأسه في الشباك (59)، مسجلاً هدفه الخامس لهذا الموسم.

وسرعان ما أضاف الوافد الجديد البولندي أركاديوش ميليك الثالث بتسديدة رائعة "على الطاير" بعد عرضية من البديل الكولومبي خوان كوادرادو (62).

سيريانيوز

بيدرسن: سورية تحتاج إلى عملية سياسية وليس للتصعيد

قال المبعوث الاممي الى سورية غير بيدرسن اننا طلبنا من جميع الفرقاء التهدئة وخفض التصعيد وإعادة الهدوء إلى سورية، فيما اشار الى ان هناك حوالي ١٥ مليون سوري باتوا بحاجة إلى مساعدات إنسانية وهذا أمر غير مقبول.