أخبار العالم

واشنطن تندد باعتراض طائرة روسية لإحدى مقاتلاتها...وروسيا تبرر: اعتراضنا كان وقفا للقواعد السارية

07.09.2016 | 23:00

نددت واشنطن, يوم الأربعاء باعتراض "غير آمن وغير احترافي" لطائرة روسية لإحدى مقاتلاتها فوق البحر الأسود, فيما صرحت موسكو أنها اعترضت طائرة تجسس أمريكية وفقا للقواعد السارية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين عسكريين أمريكيين, دون ذكر اسميهما, إن مقاتلة روسية نفذت اعتراضا "غير آمن وغير احترافي" لطائرة تجسس أمريكية أثناء طيرانها في دورية روتينية فوق البحر الاسود اقتربت خلاله لمسافة ثلاثة أمتار من الطائرة الامريكية.

وقال مسؤول, تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته, إن الحادث استمر حوالي 19 دقيقة وإن المقاتلة الروسية وهي من نوع سوخوي-27 اقتربت لمسافة 10 أقدام من طائرة الاستطلاع الامريكية بي-8 التابعة للبحرية.

وقال مسؤول آخر إن الطائرتين "ظلتا في الجو 12 ساعة وحدث الكثير من المواجهات. لكن واحدة منها فقط كانت غير آمنة حسبما قرر الطيار".

وأضاف أن مسؤولين يتحدثون حاليا مع الطيار ويراجعون الحادث لتقرير ما إذا كان سيجري ادراجه في الاجتماع السنوي لمسؤولين أمريكيين وروس بشأن حوادث الاعتراض الأكثر خطورة.

من جانبها أكدت وزارة الدفاع الروسية, يوم الأربعاء, أن مقاتلات "سوخوي 27" أقلعت من قاعدة بيلبيك الجوية في القرم ردا على محاولة طائرات استطلاع أمريكية للاقتراب من الحدود الروسية.

ونقلت وسائل اعلام روسية عن الدفاع الروسية قولها إن الطيارين الروس تصرفوا وفقا لقواعد الطيران الدولية عند محاولة الطائرات الأمريكية الاقتراب من الحدود الروسية.

وأشارت الوزارة الى أن هذه الحادثة ليست الأولى للاقتراب من الحدود الروسية من قبل طيران الناتو لأهداف التجسس في مناطق إجراء مناورات "قوقاز 2016".

وأوضحت الدفاع الروسية أن طائرات استطلاع أمريكية حاولت مرتين, الأربعاء, الاقتراب من الحدود الروسية فوق مياه البحر الأسود من دون تشغيل أجهزة إرسال الإشارات المتبع.

ويشار الى أن عددا من الحوادث المشابهة بين طائرات روسية وأخرى أمريكية حدثت هذا العام.

ومرت في نيسان طائرتان حربيتان روسيتان في وضع محاكاة الهجوم بالقرب من مدمرة أمريكية تحمل صواريخ موجهة في بحر البلطيق.

وكان اتفاق ثنائي جرى بين البلدين, بعد سلسلة حوادث كادت تقع بين البلدين خلال الحرب الباردة, بهدف تفادي المواجهات الخطيرة في البحر وقعه في عام 1972 وزير البحرية الامريكي آنذاك جون وورنر والاميرال السوفيتي سيرجي جورشكوف.

وتشهد العلاقات بين موسكو والغرب توترات على خلفية عودة القرم إلى قوام روسيا الاتحادية، ودعم موسكو من يسميهم الغرب بـ"الانفصاليين" في جنوب شرق أوكرانيا، فضلا عن الخلافات العميقة تجاه سبل التسوية في سوريا وحل أزمتها.


سيريانيوز

تعليقا على استهداف المنطقة الجنوبية.. سوريا تطالب المجتمع الدولي بمحاسبة اسرائيل

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الجمعة، الهجوم الي شنته الطائرات الاسرائيلية على مواقع بالمنطقة الجنوبية، مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ اجراءات لوقف هذه الاعتداءات على الأراضي السورية.

منظمة تتهم "الادارة الذاتية" بارتكاب انتهاكات بحق معتقليها .. وواشنطن تعلق

اتهمت منظمة "العفو الدولية" الادارة الذاتية لشمال وشرقي سوريا، بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين المعتقلين في السجون التابعة لها، بالمناطق الخاضعة تحت سيطرتها، فيما علقت الخارجية الامريكية على ذلك، مشيرة الى انها ستعمل على مراجعة هذه التقارير.