أخبار الرياضة

شارل لوكلير يفوز بسباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا واحد وثنائية لفيراري

شارل لوكلير

20.03.2022 | 20:53

 أحرز شارل لوكلير من موناكو المركز الأوّل في سباق جائزة البحرين الكبرى، الجولة الاولى من بطولة العالم للفورمولا واحد على حلبة الصخير الأحد، متقدماً على زميله الاسباني كارلوس ساينس في ثنائية لفيراري.

وانهى لوكلير الذي حقق فوزه الثالث في البطولة العالمية السباق بوقت 1:37.33.584 ساعة متقدماً بفارق 5.598 ثوانٍ عن زميله الاسباني، ليمنح الحظيرة الإيطالية فوزها الأوّل في الفئة الأولى منذ عام 2019.

ووصل بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون ثالثاً بفارق 9.675 ثوانٍ عن لوكلير، برغم أداء لم يرتقِ للمطلوب بسبب المشكلات التي يعاني منها فريق مرسيدس، مستفيداً من الانسحاب المزدوج لسائقي ريد بول، حامل اللقب ماكس فيرستابن وزميله المكسيكي سيرخيو بيريس قبل 3 لفات من النهاية (من أصل 57).

ولم يكن فيراري يحلم ببداية أفضل تحت مظلة القوانين التقنية الجديدة من أجل تناسي عامين كارثيين من دون أن يعتلي العتبة الأولى على منصة التتويج، وتحديداً منذ سباق جائزة سنغافورة الكبرى 2019.

وغاب لقب السائقين عن فيراري منذ عام 2007 مع الفنلندي كيمي رايكونن، ومنذ عام 2008 عند الصانعين.

وثأر لوكلير، المنطلق من المركز الأوّل للمرة العاشرة في مسيرته، من خسارته على حلبة الصخير بالذات للمركز الأوّل عام 2019 اثر تعطل محرك سيارته بينما كان في الصدارة في طريقه لتحقيق باكورة انتصاراته.

وحلّ رابعاً الوافد الجديد إلى مرسيدس البريطاني جورج راسل، فيما أكمل المراكز العشرة الأولى كل من العائد إلى فريقه الجديد-القديم هاس بعد غياب دام عامين، الدنماركي كيفن ماغنوسن وسائق ألفا روميو الجديد زميل هاميلتون السابق، الفنلندي فالتيري بوتاس والفرنسي إستيبان أوكون (ألبين)، الياباني يوكي تسونودا (ألفاتاوري) والاسباني فرناندو ألونسو (ألبين)، فيما حلّ دجو غوانيو (ألفا روميو) عاشراً في أوّل سباق على الإطلاق لسائق صيني في البطولة العالمية.

سيريانيوز

على طاولة الحكومة.. تنشيط العملية الانتاجية وتطوير عمل الجمارك وفرز خريجي الكليات التطبيقية

ناقش مجلس الوزراء بشكل موسع واقع العملية الإنتاجية وحركة النشاط الاقتصادي والسياسة النقدية والمالية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي وتسهيل التعاملات التجارية.

روسيا: هدف تقرير منظمة الكيماوي عن هجوم دوما هو تبرير للعدوان الغربي على سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الهدف من التقرير الذي أصده فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الاسلحة الكيماوية والذي يتهم من خلاله النظام السوري بشن هجوم كيماوي على دوما عام 2018، هو تبرير" العدوان الغربي" على سوريا.