الاخبار السياسية

رئاسة الجمهورية تنفي تصريحات ومواقف منسوبة للاسد بشأن تركيا

15.05.2019 | 10:28

نفت رئاسة الجمهورية ما تناقلته وسائل اعلام عن تصريحات ومواقف منسوبة للرئيس بشار الأسد خلال لقاء له بمجموعة من المحللين السياسيين والاقتصاديين مؤكدة ان ما يتم تداوله "عار عن الصحة".

وقالت رئاسة الجمهورية في تنويه لها نشر على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ان "بعض وسائل الاعلام تتناقل كلاما ومواقف منسوبة للرئيس الأسد خلال أحد لقاءاته بمجموعة من المحللين السياسيين والاقتصاديين، وهي ليست المرة الأولى التي يتم فيها اختلاق أو تحريف مثل تلك المواقف أو التصريحات" دون ان تتطرق الى تلك التصريحات والمواقف..

واضافت ان "المكتب السياسي والإعلامي في رئاسة الجمهورية العربية السورية يؤكد أن ما يتم تداوله نقلا عن سيادته هو عار تماما عن الصحة، ويهيب المكتب بوسائل الإعلام تلك الالتزام بأبسط مبادئ العمل الصحفي المهني، عبر تدقيق المعلومات التي تنشرها، والاعتماد على مصادر موثوقة، احتراما لمصداقيتهم أمام جمهورهم" ولفتت الرئاسة الى أن "مثل تلك المواقف والتصريحات، في حال وجودها، ستكون مباشرة وعلنية عبر وسائل الإعلام الرسمية المعروفة.. أو عبر حسابات الرئاسة على مواقع التواصل الاجتماعي، وليس نقلا عن لسان زوار أو شخصيات أو غيرهم".

وكان الأسد قد أجرى لقاءً صحافياً مغلقاً مع ممثلين عن وسائل الإعلام في 8 أيار من الشهر الجاري.

وكانت صحيفة ايدنليك التركية نقلت عن الصحفي التركي محمد يوفا الذي حضر اللقاء الصحفي المغلق عن الأسد قوله نحن منفتحون على التعاون مع تركيا… وإذا كان ملائماً لمصالح سوريا، ولا يتعدى على سيادتها، يمكننا لقاء أردوغان.


تابعونا عبر حساباتنا على شبكات التواصل تيليغرام  ، فيسبوك ، تويتر.


كما نقل يوفا عن الأسد قوله أن وفداً تابعاً له التقى برئيس جهاز الاستخبارات التركي، هاكان فيدان في العاصمة الإيرانية طهران، بالإضافة لمقابلة أخرى جرت في معبر كسب الحدودي لافتا إلى أن الضباط الأتراك أكثر تفهماً لما يحدث في سوريا عن الساسة الأتراك، وأن هناك اختلافات كبيرة في الرأي بخصوص سوريا في حكومة أردوغان.

ويأتي هذا الأمر بعد مهاجمة الاسد لاردوغان اذ وصفه بـ "العميل والأجير" للولايات المتحدة وطالبه بسحب قوات بلاده من سوريا.

سيريانيوز


TAG:

لافروف: عسكريون روس يتواجدون على الارض في ادلب.. ونقاط المراقبة التركية لم توقف الهجمات

 اكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء، "وجود عسكريين روس "على الأرض" في منطقة إدلب لخفض التصعيد" فيما اشار الى ان نقاط المراقبة التركية في ادلب لم تحول دون شن هجمات من قبل الارهابيين على قاعدة حميميم.