جدير بالذكر

في ذكرى رحيله.. الكاتب آرثر كونان دويل مبتكر شخصية شرلوك هولمز الشهيرة

07.07.2020 | 01:23

يصادف في مثل هذا اليوم 7 تموز ذكرى وفاة الطبيب والكاتب الاستكتلندي المشهور آرثر إغناتيوس كونان دويل  الذي ابتكر شخصية شرلوك هولمز الخيالية التي تعد معلما هاماَ في الأدب البوليسي.

ولد آرثر كونان دويل  عام  1859 في أدنبرة باسكتلندا، تخرج من جامعة الطب بجامعة أدنبرة عام 1881 ، ثم تابع دراسته للحصول على شهادة الدكتوراه عام 1885.

خلال سنوات الدراسة بدأ بكتابة القصص القصيرة، وكانت أول قصة خيالية له هي  "مزرعة غورسثورب" التي نشرت في مجلة Blackwood "" ثم نشر قصة "لغز وادي ساساسا" التي طبعت في مجلة Chambers's Edinburgh  عام 1879، ونشر بعد ذلك اول مقال اكاديمي له "الجيلزيميوم باعتباره سما" في المجلة البريطانية الطبية.

مارس مهنة الطب في عام 1882، الى جانب مهنة كتابة القصص الخيالية مجددا، واشتهر ككاتب لاسيما بعد ابتكاره شخصية المحقق شرلوك هولمز وهي شخصية خيالية،  واستلهم  هذه الشخصية من الدكتور جوزيف بيل الذي كان دويل يعمل لديه في المستشفى الملكي في أدنبرة.

ويعرف عن هولمز  أنه "محقق استشاري" يتخذ من مدينة لندن مقراَ له، ويساعد رجال الشرطة والمحققين في حال لم يجدوا حلولاَ للجرائم التي يوجهونها.

شخصية هولمز ظهرت لاول مرة عام 1887، حيث  كتب دويل 4 روايات، و56 قصة قصيرة من بطولة هولمز، ابتدأها برواية بعنوان "دراسة في اللون القرمزي"، تلتها رواية "علامة الأربعة".

أما القصص القصيرة فقد بدأ إصدارها عام 1891، بقصة تحمل عنوان "فضيحة في بوهيميا"، وقد تتابع نشر هذه الروايات والقصص القصيرة حتى عام 1914..

و قام دويل بتالف اعمال مسرحية  تضمنت كلا من "واترلو" وهي عبارة عن ذكريات جندي إنجليزي خلال الحروب النابليونية؛ و"لغز العصابة الرقطاء"  و"ليبريتو" و"جاين آني".

أصيب دويل بالكآبة بعد وفاة زوجته عام 1906 ووفاة ابنه وعدد كبير من أقاربه خلال الحرب العالمية الأولى، الى ان توفي نتيجة تعرضه لسكتة قلبية عام 1930 عن عمر 71 عاما.

 سيريانيوز


TAG:

الفريق الاستشاري المعني بكورونا: إلزام بارتداء الكمامات.. وزيادة  الأماكن الاستيعابية للمصابين في المشافي

اكد الفريق الاستشاري المعني بفيروس كورونا على الجهات المعنية إلزام ارتداء الكمامات في أماكن التجمعات خاصة المغلقة والجامعات ووسائل النقل العامة والحافلات وفي الدوائر الرسمية مع الالتزام بالتباعد المكاني ومنع تقديم النراجيل في المطاعم والمقاهي.