الأخبار المحلية

قتلى وجرحى بتبادل للقصف في حلب.. وآخرون إثر غارات جوية في إدلب

20.07.2016 | 20:43

سقط قتلى وجرحى، يوم الأربعاء، جراء قصف متبادل تعرضت له أحياء ومناطق عدة في حلب وريفها، وبغارات جوية استهدفت مدينة ادلب وفقاً لمصادر معارضة.

ونقلت وكالة (سانا) الرسمية عن مصدر في قيادة شرطة محافظة حلب لم تذكر اسمه، قوله أن "شخصين أصيبا جراء سقوط قذائف على حيي شارع النيل والخالدية".

وتابعت الوكالة إن عن "طفلة لقيت حتفها، وأصيب 18 آخرين بينهم طفلان في حالة خطرة، جراء سقوط القذائف الصاروخية على أحياء شارع النيل والخالدية والسليمانية والمشارقة والميدان والحديقة العامة".

بدورها, قالت مصادر معارضة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن قتلى وجرحى سقطوا، اثر استهداف 3 سيارات تحمل خضار ومواد غذائية، حاولت عبور طريق الكاستيلو.

وتابعت المصادر إن جرحى سقطوا اثر قصف مدفعى استهدف عندان في ريف حلب.

وأضافت المصادر ان عدداً من القتلى والجرحى سقطوا إثر غارات جوية جوية استهدفت أحياء الجلوم، الصالحين، الانصاري، السكري، طريق الباب، الصاخور، مساكن هنانو، المشهد، الأشرفية، الشيخ سعيد.

كما سقط جرحى جراء قصف جوي بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية استهدف مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، فيما أصيب 5 أشخاص نتيجة قصف مدفعي على حي صلاح الدين، بحسب المصادر.

وفي إدلب، قالت مصادر معارضة إن أكثر من 20 قتيلاً وعشرات الجرحى سقطوا إثر عشرات الغارات التي استهدفت المدينة، ما أدى لحركة نزوح كبيرة بين الأهالي.

وتشهد "الهدنة" بسوريا , التي دخلت حيز التنفيذ في 27 شباط الماضي, "انهيارا" في ظل تصاعد وتيرة الأعمال العسكرية ، حيث تتبادل الأطراف اتهامات بالمسؤولية عن وقوع خروقات مستمرة.

سيريانيوز

سوريا .. وكالة بدون بواب ..

بات نقل اﻻحداث المحلية في سوريا له طابع دولي ، وعلى الفرد الواحد منا ان يخصص وقتاً وجهداً ليس بالقليل ليتابع ويفهم ويقبل سير اﻻحداث `متعددة الجنسيات` في `أرضنا`.

البرلماني حسام قاطرجي يعتذر للشعب والرئيس الاسد بعد ظهوره في فيديو "مستفز"

اعتذر عضو مجلس الشعب حسام قاطرجي للشعب السوري وللرئيس بشار الاسد بعد توجيه انتقادات حادة له من قبل زملائه احتجاجا على فيديو يظهر قاطرجي وهو يترجل من طائرة خاصة ويستقل سيارة فخمة وسط صفين من المسلحين الذين يؤدون له التحية.

التهاب الجيوب والزكام .. كيف يمكن أن تخفف من أعراض أمراض الشتاء المزعجة .. ؟

مهما حاول الواحد منا الوقاية من أمراض الشتاء، فاختار ألبسة مناسبة وابتعد عن الاختلاط  في أجواء قد تكون موبوءة وتجنب الاجواء الباردة .. ولكن في النهاية لا مفر من الاصابة بامراض البرد .. فكيف يمكن أن نخفف من ازعاجات الاعراض .. ؟