الأخبار المحلية

قتلى وجرحى بقصف استهدف سلقين وبنش ومشفى التوليد بكفر تخاريم بادلب

صورة أرشيفية

29.07.2016 | 18:43

سقط, يوم الجمعة, قتلى وجرحى بقصف جوي على مدينة سلقين وبنش ومشفى التوليد في كفرتخاريم وبلدة معرة حرمة بريف إدلب.

وقال ناشطون على صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي أن مدينة سلقين تعرضت لقصف جوي أدت إلى مقتل 4 أشخاص كحصيلة أولية وعشرات الجرحى، بينهم حالات خطرة تعمل فرق الدفاع المدني على نقلهم للمشافي الطبية".

وأضاف الناشطون أن مدينة بنش تعرضت لقصف جوي ، أدى لمقتل ثلاثة أشخاص بينهما امرأتين وعدد من الجرحى، كما تعرضت مدينة كفرتخاريم بالريف الشمالي لقصف جوي بالصواريخ استهدفت مشفى التوليد ومركز الدفاع المدني في المدينة، مخلفة قتيل وعدد من الجرحى.

وأشاروا إلى أن أطراف بلدة معرة حرمة تعرضت لقصف جوي مماثل مما أدى إلى مقتل شخص ووقوع عدد من الجرحى.

وكانت مصادر معارضة, قالت منذ أيام في صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي, أن قتلى وجرحى بينهم أطفال ونساء سقطوا جراء استهداف الطيران النظامي لبلدة أبو الظهور في ريف ادلب الشرقي.

وتتعرض عدة مناطق في سوريا منها ادلب وريفها , وريف دمشق وحلب للقصف بشكل مستمر, ما يؤدي إلى سقوط قتلى وجرحى.

 وتواجه الهدنة الشاملة في البلاد, والتي دخلت حيز التنفيذ في 27 شباط الماضي, بعد أن توصلت موسكو وواشنطن إلى الاتفاق بشأنها, خطر "الانهيار " في ظل تصاعد وتيرة الأعمال العسكرية ، حيث تتبادل الأطراف اتهامات بالمسؤولية عن وقوع خروقات مستمرة.

 

سيريانيوز

بيدرسن: نحن بحاجة مساعدة جميع الأطراف والدول المجاورة من اجل تقدم العملية السياسية في سورية

قال المبعوث الاممي الى سورية غير بيدرسن يوم الاثنين انه بحاجة الى مساعدة جميع الاطراف والدول المجاورة للخروج من مازق عدم تقدم العملية السياسية في سورية لافتا الى ان الوضع الاقتصادي للشعب السوري يزداد سوءا.

مسؤول إيراني: سندافع بقوة عن سورية.. وبعض "الزمر الإرهابية" تغير اسمها للخروج من لائحة الإرهاب

قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني حسين امير عبداللهيان، ان ايران تدافع بقوة عن سوريا وامنها، فيما اشار الى بعض "الزمر الارهابية" تسعى بتغيير اسمها للخروج من لائحة الارهاب السوداء لدى الامم المتحدة

المصرف الصناعي: مستعدون لتمويل مشاريع الطاقات المتجددة بنسبة 70%

أعلن المصرف الصناعي عن استعداده لتقديم التمويل اللازم لإقامة مشاريع الطاقات المتجددة الشمسية والريحية سواء لإنتاج الكهرباء أو تسخين المياه أو إنتاج البخار أو ضخ المياه عبر قروض حدها الأقصى 70% من الكلفة التقديرية لكل مشروع.