الأخبار المحلية

من بينهم المسلحين.. الحكومة السورية مستعدة لتأمين سلامة من يرغب بمغادرة أحياء حلب الشرقية

10.10.2016 | 14:28

أعلنت الحكومة السورية، يوم الاثنين، استعدادها تأمين سلامة من يرغب بالخروج من أحياء حلب الشرقية، ومن ضمنهم المسلحين، على أن يتم إفساح المجال لهم الاختيار بين تسوية أوضاعهم أو التوجه لأماكن أخرى يختارونها.

ونقلت وكالة (سانا) الرسمية عن مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين، دون ان تسمه، قوله ان "الحكومة تعلن استعدادها التام لتأمين سلامة الراغبين منهم بالخروج من شرق حلب وتوفير متطلبات العيش الكريم لهم".

وأضاف المصدر "الحكومة السورية تضمن سلامة من يرغب من المسلحين بالخروج من المنطقة وتسوية اوضاعهم او التوجه بأسلحتهم الفردية الى اماكن اخرى يختارونها واخلاء الجرحى والمصابين وتقديم الرعاية الطبية لهم".

وبررت الحكومة استعدادها لذلك، بأنه من اجل عودة الحياة الطبيعية الى شرق حلب واستئناف مؤسسات الدولة الخدمية القيام بمهمات تأمين الاحتياجات الخدمية بكل اشكالها للمواطنين الراغبين بالبقاء في شرق حلب، على حد تعبير المصدر.

وأوضح المصدر "خصصت محافظة حلب عدة ممرات آمنة لضمان ذلك كما أن الحكومة السورية جاهزة لبحث اي مبادرة تؤدي لتحقيق هذا الهدف".

وكانت الوكالة قالت في السابع من الشهر الحالي، ان عشرات الأشخاص أغلبهم نساء وأطفال خرجوا من الاحياء الشرقية لمدينة حلب عبر الممرات الانسانية، وتم نقلهم الى مراكز إقامة مؤقتة.

وتم إطلاق عملية إنسانية واسعة النطاق في مدينة حلب تسمح لسكان المدينة بالخروج عبر ثلاث ممرات إضافة لممر رابع "آمن" نحو الكاستيلو لمقاتلي "الجيش الحر", بالتعاون بين الجيش النظامي والروسي.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة, اعلنت يوم الأربعاء, تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على "مواقع الإرهابيين" في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، وبررت ذلك بمساعدة  من يرغب من المواطنين في الخروج باتجاه المناطق الآمنة".

سيريانيوز

النظامي يفتح "ممر انساني" لخروج المواطنين من مناطق مقاتلي المعارضة بريفي حماه وادلب

أعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، يوم الخميس، ان الجيش النظامي فتح "ممر انساني امن"، في منطقة صوران بريف حماه الشمالي، لخروج المواطنين الراغبين من مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في ريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي.