أخبار الرياضة

 رافايل نادال الى نهائي فرنسا المفتوحة للمرة 14 على حساب الالماني زفيريف المصاب

رافايل نادال

04.06.2022 | 13:03

بعد ثلاث ساعات مثيرة من اللعب، صعد الإسباني رافايل نادال لنهائي فرنسا المفتوحة للتنس للمرة 14 الجمعة بعد أن أجبرت إصابة في الكاحل ألكسندر زفيريف المصنف الثالث على الانسحاب من مباراتهما في الدور قبل النهائي بينما كان اللاعب الألماني يتأخر 7-6 و6-6.

وارتقت المباراة بين الإسباني الحاصل على 13 لقبا في رولان غاروس المقامة على ملاعب رملية وهو رقم قياسي واللاعب الألماني الرائع الذي يقدم بدون شك أفضل لمحات من التنس في مسيرته لمستوى التوقعات لمدة ثلاث ساعات و13 دقيقة.

وتبادل اللاعبان الضربات من على الخط الخلفي وكسر الإرسال في عدة مناسبات كما أهدرا العديد من النقاط لحسم المجموعة. وأهدر زفيريف أربع نقاط لحسم المجموعة خلال الشوط الفاصل للمجموعة الأولى.

وتسبب اللاعب الألماني في مشاكل كثيرة لنادال قبل أن يسقط على الأرض ويصرخ من الألم بعدما أصيب بالتواء في الكاحل الأيمن أثناء محاولة مطاردة ضربة من نادال في النقطة الأخيرة من الشوط 12 في المجموعة الثانية. ونقل على كرسي متحرك إلى خارج ملعب فيليب شاترييه.

وبعد عدة دقائق خارج الملعب عاد اللاعب الألماني على عكازات وقرر الانسحاب. وسيلتقي نادال، الذي أكمل 36 عاما ويطارد لقبه 22 في البطولات الأربع الكبرى ليمدد رقمه القياسي، مع النرويجي كاسبر رود الفائز على الكرواتي مارين شيليتش، في النهائي يوم الأحد.

وكان زفيريف البالغ عمره 25 عاما، والساعي للفوز بأول ألقابه الكبرى، ندا لنادال خلال مباراة اليوم حيث أهدر اللاعبان نقاطا لحسم المجموعة الأولى قبل أن يتفوق نادال في الشوط الفاصل بعد 91 دقيقة.

ومع إغلاق سقف ملعب فيليب شاترييه بسبب الأمطار في العاصمة الفرنسية أخفق نادال في الحفاظ على ضربة إرساله في المجموعة الثانية ليتقدم زفيريف 5-3. لكن اللاعب الألماني فشل في حسم المجموعة لصالحه وكسر نادال إرساله مستفيدا من سلسلة من الأخطاء التي ارتكبها اللاعب الألماني من بينها ثلاثة أخطاء مزدوجة ليعادل النتيجة. ورفض زفيريف الاستسلام قبل إصابته في الكاحل.

سيريانيوز

تركيا تطلب من امريكا الوفاء بالتعهدات المقدمة لها فيما يتعلق بشمال سوريا

طلب وزير الدفاع التركي خلوصي أكار من الجانب الامريكي الالتزام بالتعهدات التي قدمت لأنقر فيما يتعلق بالوضع بشمال سوريا، وذلك رداَ على مطالبة واشنطن من تركيا إعادة دراسة العملية العسكرية المحتملة ضد "قسد" في المنطقة.