غرائب البلدان

الجزر المسحورة خيال يتجسد واقعا في  الاكوادور ..

07.08.2019 | 18:14

جزر بكر .. طيور اقدامها زرقاء .. واخرى تنتفخ كبالون احمر بحجم كرة قدم .. وسلاحف عملاقة تزن الواحدة منها اكثر من 400 كلغ .. لا يبدو هذا المكان ينتمي الى عالمنا .. ولكنه في الواقع كذلك .. !

عرفت باسم الجزر المسحورة نسبة لرواية بذات الاسم  لهرمان ميلفيل صدرت عام 1854 ، واسمها الحقيقي جزر غلاباغوس الواقعة في المحيط الهادئ غرب جمهورية الاكوادور بمسافة 1000 كلم تقريبا.

تتكون جزر غلاباغوس من قمم بركانية، تغطي مساحة تقدر بحوالي 7,844كم². يعيش فيها حوالي 20 الف نسمة ويزرها نحو 60,000 سائح سنوياً.

هي بالتحديد  15 جزيرة رئيسية تشكل محمية طبيعية فيها تنوع حياتي كبير، وقد درسها العالم المشهور تشارلز داروين خلال احدى رحلاته و ساهمت ملاحظاته فيها في ظهور نظرية "داروين للتطور عن طريق الانتقاء الطبيعي".

ابرز ما يمكن الحديث عنه في الجزر المسحورة هو سلاحف الغلاباغوس وهي أضخم كائن حي في فصيلة السلحفيات في العالم ، وتحتل المرتبة العاشرة بين أضخم الزواحف الحية على كوكب الأرض، حيث يفوق وزنها 400 كلغ ويتعدى طولها 1.8 متر ، وتعيش لمدة تزيد عن مائة عام.

بالإضافة للسلاحف يوجد هناك نوع فريد من السحالي والاغوانة البحرية العملاقة التي تغطس في البحر وتمضغ بصوت طاحن الأعشاب البحرية بين الأمواج المتكسرة على الشاطئ.


لا تقتصر غرابة الجزر على السلاحف العملاقة والسحالي ، فطائر "الفرقاط" البحري ايضا موجود في الجزيرة وترى الذكر منه كيف ينفح بالونا احمر بحجم كرة قدم في موسم التزاوج .

وطائر " الاطيش ذو الاقدام الزرقاء ذات المشية الطريفة على اليابسة والذي ايضا يتواجد مع انواع اخرى من جنسه على الجزيرة.

هناك اسطورة تقول بان الجزر المسحورة ملاذ القراصنة ، دفنوا كنوزهم المسروقة فيها.  ويعد الناجون من السفن الغارقة تلك الجزر ملجأ لهم. كما انه كان يُنفى المتمردون أحياناً اليها.

تعد جزر غلاباغوس جزء من جمهورية الأكوادور في الجزء الغربي الشمالي من قارة اميركا الجنوبية  وتبعد نحو 1000كم عن عاصمتها كيتو.

اعلنت  حكومة الإكوادور غلاباغوس منتزها وطنيا عام 1959 لحماية البيئة هناك. كما أنشأت منذ ذاك الوقت محمية طبيعية لحماية الحيوانات فيها من الأخطار المحيطة بهم .

اعداد : سيريانيوز


TAG: