جدير بالذكر

فرنسا تنفي نابليون إلى جزيرة سانت هيلينا بعد هزيمته في واترلو

12.01.2019 | 11:53

في 12 كانون الثاني عام 1816 حكمت فرنسا بنفي عائلة بونابرت من البلاد إلى الأبد وذلك بعد هزيمة نابليون بونابرت أمام الإنجليز في معركة واترلو عام 1815، وقد نفي نابليون بونابرت إلى جزيرة سانت هيلينا.

ونابليون بونابرت هو قائد عسكري وحاكم فرنسا وملك إيطاليا وإمبراطور الفرنسيين، عاش خلال أواخر القرن الثامن عشر وحتى أوائل عقد العشرينيات من القرن التاسع عشر حكم فرنسا في أواخر القرن الثامن عشر بصفته قنصلاً عامًا، ثم بصفته إمبراطورًا في العقد الأول من القرن التاسع عشر، حيث كان لأعماله وتنظيماته تأثيرا كبيرا على السياسة الأوروبية.

قام نابليون بغزو فرنسا في عام 1812 اذ شكل هذا الغزو بدء تعثر حظوظه حيث أصيب الجيش الفرنسي خلال الحملة بأضرار وخسائر بشرية ومادية جسيمة، لم تُمكن نابليون من النهوض به مرة أخرى بعد ذلك.

وفي سنة 1813 هزمت قوّات الائتلاف السادس الجيش الفرنسي في معركة الأمم، وفي السنة اللاحقة اجتاحت هذه القوّات فرنسا ودخلت العاصمة باريس، وأجبرت نابليون على التنازل عن العرش، ونفوه إلى جزيرة ألبا.

 هرب بونابرت من منفاه بعد أقل من سنة، وعاد ليتربع على عرش فرنسا، وحاول مقاومة الحلفاء واستعادة مجده السابق، لكنهم هزموه شر هزيمة في معركة واترلو خلال شهر يونيو من عام 1815م استسلم بونابرت بعد ذلك للبريطانيين، الذين نفوه إلى جزيرة القديسة هيلانة، المستعمرة البريطانية، حيث أمضى السنوات الست الأخيرة من حياته.

أظهر تشريح جثة نابليون أن وفاته جاءت كنتيجة لإصابته بسرطان المعدة، على الرغم من أن كثيرًا من العلماء يقولون بأن الوفاة جاءت بسبب التسمم بالزرنيخ.

سيريانيوز


TAG:

الحكومة تقر معايير لمنح إجازات بلا اجر للعاملين في الدولة.. وتخفض تعرفة الكهرباء لدعم الثروة الحيوانية

أقر مجلس الوزراء ضوابط وأسس ومعايير لمنح الإجازة الخاصة بلا أجر للعاملين في الدولة كما وافق على تخفيض لتعرفة الزراعية لاستجرار الطاقة الكهربائية بهدف دعم وتعزيز قطاع الثروة الحيوانية بكافة مكوناتها، من 33 ليرة للكيلو واط إلى 12 ليرة للكيلو للعداد الثلاثي.