الأخبار المحلية

الامم المتحدة تحذر من ارتفاع نسبة الجوع في 23 بؤرة ساخنة في العالم منها سورية

31.07.2021 | 12:26

حذرت الأمم المتحدة من ارتفاع نسبة الجوع في 23 بؤرة ساخنة في العالم في الأشهر الثلاثة المقبلة منها سورية.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير جديد عن "مناطق الجوع الساخنة" بين اب وتشرين الثاني المقبلين إن "انعدام الأمن الغذائي الحاد من المرجح أن يتفاقم أكثر".

ووضع التقرير إثيوبيا على رأس القائمة، مشيرا إلى أن "عدد الأشخاص الذين يواجهون الجوع والموت من المتوقع أن يرتفع إلى 401 ألف - وهو أعلى رقم منذ مجاعة 2011 في الصومال - إذا لم يتم تقديم المساعدات الإنسانية بسرعة".

وكانت 16 منظمة من بينها "الفاو" وبرنامج الأغذية العالمي قالت في تقرير لها في ايار الماضي إن ما لا يقل عن 155 مليون شخص واجهوا جوعا حادا في عام 2020، بما في ذلك 133 ألف شخص يحتاجون إلى أغذية عاجلة لمنع انتشار الموت بسبب الجوع، بزيادة قدرها 20 مليونا عن عام 2019.

وأوضح التقرير ان "الجوع الحاد يتزايد ليس فقط من حيث الحجم ولكن أيضا في شدته. بشكل عام، أكثر من 41 مليون شخص في جميع أنحاء العالم معرضون الآن لخطر السقوط في المجاعة أو الظروف الشبيهة بالمجاعة، ما لم يتلقوا مساعدة فورية لإنقاذ الحياة والمعيشة".

ودعت الوكالتان اللتان تتخذان من روما مقرا لهما إلى اتخاذ إجراءات إنسانية عاجلة لإنقاذ الأرواح في 23 نقطة ساخنة بينها اثيوبيا وجنوب مدغشقر واليمن وجنوب السودان وشمال نيجيريا ، حيث قالتا إن المساعدة أمر بالغ الأهمية بشكل خاص في خمسة أماكن تأهب قصوى لمنع المجاعة والموت".

وقال التقرير إن 9 بلدان أخرى لديها أعداد كبيرة من الأشخاص الذين يواجهون "انعدام الأمن الغذائي الخطير" إلى جانب تفاقم دوافع الجوع، وهي أفغانستان وبوركينا فاسو وجمهورية إفريقيا الوسطى وكولومبيا والكونغو وهايتي وهندوراس والسودان وسوريا.

وأضاف التقرير أنه تمت إضافة ست دول إلى قائمة النقاط الساخنة منذ تقرير الوكالتين في مارس وهي تشاد وكولومبيا وكوريا الشمالية وميانمار وكينيا ونيكاراغوا.

وأوضح التقرير أن ثلاث دول أخرى تواجه أيضا انعداما حادا في الأمن الغذائي هي الصومال وغواتيمالا والنيجر، بينما لم يتم تضمين فنزويلا بسبب نقص البيانات الحديثة.

سيريانيوز


TAG:

المقداد يبحث في نيويورك مع وزيري خارجية كوبا وكازاخستان تعزيز العلاقات الثنائية

بحث وزير الخارجية فيصل المقداد على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ 76 مع نظيره الكوبي برونو رودريغز سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين اوالتنسيق المشترك بشأن البنود المدرجة على جدول هذه الدورة.