المنوعات

حارس مايكل جاكسون يكشف حقيقة "غرفة الأطفال السرية"

07.07.2021 | 19:05

كشف الحارس الشخصي السابق لنجم البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون حقيقة "غرفة الأطفال السرية" التي قيل إن جاكسون كان يحتفظ بها داخل مزرعته الشهيرة في منزله.

وأوضح مات فيدز بحسب وسائل إعلام أن بعض النقاد يزعمون أن جاكسون بنى غرفة سرّية للأطفال، ولكنها كانت موجودة عندما اشترى المنزل، وكانت في الواقع ملجأ مهيأ للكوارث على حد قوله.

وأضاف "كان الرجل (جاكسون) مليارديرا وكان من الطبيعي تماما أن يكون لديه ملجأ للكوارث... كان دائما مجهزا بمستلزمات تدوم بضعة أيام إلى أن يتم حل المشكلة أو إزالة الخطر".

وتابع "في كثير من الأحيان اعتاد الناس الهبوط بالمظلة واقتحام منزله، وكانت أجهزة الإنذار تنطلق وكان موظفو نيفرلاند يطلبون منه الذهاب إلى الغرفة والاختباء فيها، لذلك هي لم تكن غرفة سرية، لكن الناس يبتكرون بعض السخافات غير المعقولة.. إنه لأمر مخز أن تلطخ سمعته بهذه المزاعم الجنونية".

وواجه جاكسون منذ وفاته سلسلة من ادعاءات التحرش بالأطفال وكانت محور فيلم وثائقي عام 2019 بعنوان Leaving Neverland: Michael Jackson and Me، وأغضبت جمهوره ودفعت بعائلته إلى نفي هذه المزاعم بشدة.

كما كشفت أدريان مكمانوس خادمة نجم البوب الراحل عن جانب مظلم من شخصيته و حياته يتعلق بسلوك جنسي مشين و فاضح من جاكسون تجاه الأطفال.

وأشارت مكمانوس التي بدأت العمل في مزرعة جاسكون في نيفرلاند بولاية  كاليفورنيا عام 1990، عن سلوك جنسي مشين من جاسكون بحق الكثير من الأولاد الصغار الذين كانوا يستضيفهم في المزرعة.

وقالت الخادمة التي جرى تثبيتها بعد ثلاثة أشهر في الجناح الخاص بجاكسون للقيام بتنظيفه إنها شاهدت مداعبة جاكسون و تقبيله وتمرير يديه على أجساد الصبيان بصورة أقرب إلى "السلوك الافتراسي".

 يذكر أن مايكل جاكسون توفي عام 2009، عن عمر ناهز 51 عاما، إثر جرعة زائدة قوية من مخدر بروبوفول، وأدين طبيبه، كونراد موراي، لاحقا بتهمة القتل غير العمد.

سيريانيوز

المقداد يبحث مع الخارجية الإيرانية الجولة القادمة من محادثات استانا

بحث وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد مع كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة علي أصغر خاجي اليوم في طهران، الجولة القادمة من محادثات أستانا المقرر عقدها في النصف الثاني من الشهر الجاري.