المنوعات

دراسة.. القطط غير فعالة في اصطياد الفئران الكبيرة

30.09.2018 | 16:16

توصلت دراسة أعدها باحثون في مدينة نيويورك الأمريكية الى ان القطط لم تنجح في اصطياد القوارض الكبيرة، مشيرة الى التهديد الذي تشكله القطط  للحياة البرية لكونها تفضل اصطياد فريسة أصغر كالطيور.

وقاس الباحثون آثار القطط الضالة في المنطقة التي تسيطر عليها الفئران الكبيرة، وتتبّعوا التفاعلات بين المفترس والفريسة في مركز إعادة تدوير النفايات في نيويورك.

وتبين للباحثين ان القطط لم تكن ناجحة في التقاط الفئران، حيث حاولت على مدار 79 يومًا، قتل الفئران 3 مرات فقط، واحدة منها انتهت دون جدوى لأن القط فقد الاهتمام في هدفه.

واشار الباحثون الى ان "القطط تفضل فريسة أصغر مثل الطيور، ويمكن أن تشكل تهديدًا للحياة البرية المحلية، أما الجرذان، من ناحية أخرى، فهي أكبر وأقدر على الدفاع عن نفسها".

واوضح رئيس فريق البحث الدكتور مايكل بارسونز، ان "مثل أي فريسة فإن الفئران تبالغ في تقدير مخاطر الافتراس، ففي وجود القطط، تضبط سلوكها لتجعل نفسها أقل وضوحا وتقضي المزيد من الوقت في الجحور".

والتقط الباحثون على مدى 79 يومًا، 306 مقاطع فيديو، وكشفوا عما يصل إلى 3 قطط تنشط بجانب الجرذان كل يوم، لكن طوال كل هذا الوقت، لم يكن هناك سوى 20 حدثًا للمطاردة، واثنين من عمليات القتل الناجحة، وكلاهما حدث عندما واجهت القطط فأرا مختبئا لكن الفئران قضت وقتًا أقل في العراء عندما كانت القطط موجود.

وكان باحثون توصلوا من خلال دراسة أصدرت عام 2015، الى ان صغار الفئران حينما تتعرض لمواد كيميائية موجودة في بول القطط، فإنها تصبح أقل ميلا لتجنب رائحة القطط، في مراحل لاحقة من حياتها.

وتكثّفت في السنوات الأخيرة الدراسات التي بدأت تنظر إلى القطط الأليفة نظرة مغايرة، حيث أجمعت اغلب الدراسات ان القطط تمثل تهديدا بيئيا بنسب مذهلة .


سيريانيوز


TAG:

الجعفري: تحسين الوضع الإنساني بسوريا مرهون بامور...والأمم المتحدة تعرقل وتسيس العمل الإنساني

اتهم مندوب سوريا الدائم الى الامم المتحدة بشار الجعفري، خلال جلسة لمجلس الامن، بعض شركاء الامم المتحدة بعرقلة وتسييس العمل الإنساني في سوريا،معتبراَ ان تحسين الوضع الانساني يتطلب اتخاذ عدة اجراءات..